مراجعة Assassin’s Creed valhalla

مراجعة Assassin’s Creed valhalla

قبل أن نبدأ في مراجعة Assassin’s Creed valhalla يجب أن تعرف أنه عندما بدأت التسريبات الأولى عن Assassin’s Creed Valhalla لم أكن متحمساً، في الواقع جائني شعور بأن هذه اللعبة ستكون تكراراً لـ Odyssey و Origins ولكن بشكل شخصيات وطابع مختلف.

 ثم توالت الإعلانات الخاصة بالسلسلة ومعها بدأ الحماس يرتفع والترقب للشكل الجديد والإصدارة الأخيرة من ثلاثية ليلى حسن والتي يتفرض بها أن تكمل قصة العالم الحاضر وتنهيها تماماً وتكمل ما جاء وراء Desmond Mile.

ولكن مع كل هذا الترقب والحماس كان هناك صوت خفي داخلي يخبرني بألا أرفع توقعاتي كثيراً كيلا أصدم، حسناً لقد صدمت الغاية وكانت كل توقعاتي خاطئة.

ولأول مرة منذ زمن طويل أشعر بأن هناك لعبة Assassin’s Creed تستحق حقاً أن تلعبها وتمضي وقتك فيها، Assassin’s Creed Valhalla تعيد مجد السلسلة الضائعة وستحبس أنفاسك طوال رحلتها المذهلة.

كما عرفنا جميعاً من كل التسريبات التي صدرت عن اللعبة ومن الإعلانات الرسمية وخلافه فإن اللعبة ستتبع قصة شخصية محارب فايكينج يدعى إيفور – هنا إيفور يكون رجلاً او سيدة على حسب ما ترغب فيه – .

ستتبع إيفور في رحلته للإنتقام من قاتل أبيه وأمه – توقعت هذا أليس كذلك ؟- هذا هو حالي أيضاً مع بداية اللعبة ولحظة ” تباً، قصة إنتقام أخرى ؟! “

بدأت أشعر بأن كل قصص العالم هي قصص إنتقام سيئة التنفيذ وأن جميع المشاعر التي تستحق تحرييك العالم هي الإنتقام فقط ولكن ولحسن حظي فإن قصة الإنتقام في عالم Valhalla ضعيفة وصغيرة للغاية ولن تتجوز الساعة الأولى من اللعبة تقريباً.

تستغل اللعبة قصة الإنتقام لتبني لك علاقة مع بطل اللعبة سواءً كان سيدة أو رجل ولتفهم دوافعه وبشكل سريع سترى هذا الإنتقام ينتهي ويصل إلى نهايته في اللحظات الأولى من اللعبة.

مع إنتهاء قصة الإنتقام تبدأ القصة الحقيقية للعبة بالظهور وأخذ الساحة الرئيسية وهي قصة إستكشاف ومغامرة وحفاظ على العلاقات الأخوية

تتطور القصة سريعاً لتصبح قصة صداقة وأخوة تحركها هذه المشاعر بالإضافة إلى الرغبة في الحصول على المجد وإسكتشاف المجهول وصناعة التاريخ.

سريعاً ما ستجد نفسك تنتقل إلى مملكة إنكلترا المقسمة إلى أربعة ممالك صغيرة متحاربة فيما بينها، يقال وبشكل صريح في اللعبة أنك ستتوجه إلى هناك أسوةً بـ Ragnar Sons أو أبناء راجنار وهم على الأغلب أبناء راجنار لوثربورك بطل مسلسل Viking المحبوب للغاية .

فورما تصل إلى إنكلترا ستبدأ بصناعة مستعمرتك وبناء العلاقات وتقويتها بشكل كبير وسريع مع المستعمرات الأخرى حتى تتمكن قبيلتك ومستعمرتك من الإزدهار وهذا يأخذ أغلب مجرى القصة .

لبناء العلاقات مع معسكرات الفايكينج الأخرى ستقوم ببعض المهمات لتساعدهم من مهمات اغتيالات وتحقيقات والبحث عن ضائعين وغيرها من الأمور المعتادة لمهمات القصة الرئيسية.

ولكن مهلاً ؟ اين قصة الاساسنز وفرسان المعبد الأشرار الذين يحاولون السيطرة على العالم ؟!

في الواقع تأخذ هذه القصة خطوة للخلف حيث يتم تسمية فرسان المعبد هنا ب The Ancient Order إستكمالاً لما ظهر في الأجزاء السابقة وتنظيم الأساسنز يدعى The Hidden Ones وهنا ستلتقي بإثنين من المختفيين وهما باسم و هيثم .

باسم هو معلم هيثم وهيثم هو الفتى الطائش المتهور، سيستخدم باسم وهيثم إندفاع وغضب الفايكينج ورغبتهم في السيطرة على أكبر قدر ممكن من البلاد لقضيتهم ولهزيمة فرسان المعبد.

علاقتنا هذه المرة علاقة منفعة بحتة وليست علاقة بطولة قائمة على رغبة البطل في إنقاذ العالم.

بطل اللعبة ليس مختاراً من الآلهة ولا مميز على الإطلاق ولكنه فقط محارب قوي وشجاع مما يجعله يوضع في أماكن كثيرة حيوية .

صدقاً أكثر ما أعجبني في القصة هو كونها تعتمد على بطل له الاسباب الأرضية الواقعية والمنطقية الخاصة به والتي تدفعه للقتل والغزو وليس بطلاً مغواراً يحاول إنقاذ العالم من الشرور كما كنا نرى سابقاً.

إيفور ليس بطلاً مختاراً من الألهة بشكل مباشر وليس له أي مميزات خاصة به تميزه عن باقي الفايكينج ولكنه محارب شجاع مغوار وماهر للغاية لهذا فإنه يدخل في هذه المعركة بشكل سطحي للغاية.

جميع الشخصيات في اللعبة مكتوبة بعناية خاصةً الشخصيات الرئيسية وبالرغم من بساطة القصة وعدم تعقيدها إلى أن كونها تبتعد عن الرغبة في الانتقام والأسباب العليا يجعلها قصة ممتعة ومن المهم متابعتها، ولكن صدقني عندما اقول لك بأن القصة ليست أهم ما في هذه اللعبة، هذه اللعبة صنعت خصيصاً لتقدم لك أسلوب لعب ممتيز ورائد للغاية.

بينما يتشابه اسلوب اللعب هنا مع ما رأيناه سابقاً في AC Odyessy و Origins إلا أنك ستشعر بإستمرار بأنه أفضل وأكثر سلاسة.

لا أتحدث هنا عن الرسوميات التي لا غبار عليها وسنتحدث عنها لاحقاً ولكن أسلوب اللعب نفسه يعطيك هذا الإحساس بالسلاسة والسهولة والمتعة معاً في آن واحد.

من المهم للغاية أن تحصل على لعبة تعطيك اسلوب لعب مميز وقوي بعيداً عن القصة التي يمكننا أن نتتناقش فيها كثيراً ولكن أسلوب اللعب له القدرة على أن يغطي على الكثير من مكونات اللعبة الأضعف قليلاً.

لازلت اللعبة تتبنى أسلوب الـ Semi RPG ولكنها الآن تمكنت من دمجه بشكل كامل في عالمها وأسلوبها الخاص لتعطيك معها شعوراً بأنك لست في حاجة للإهتمام بالمستوى الخاص بأسلحتك ولا مستواك والـ Power Level لشخصيتك.

ربما كان التغيير الأكبر على أسلوب اللعب هو أسلوب التحكم في الشخصية والتغيير في أسلوب الهجوم والدفاع.

لا تخطأ الظن فاللعبة لازلت تعتمد كثيراً على أسلوب الـ Barry والـ Dodge ولكن هذا فقط لتسهل اللعبة عليك ولتحصل على أفضل نتائج وأكثر متعة لضرباتك.

الآن يمكنك أن تتحكم في كل ذراع بشكل منفصل، فهناك أزرار مخصصة للذراع الرئيسية وهي الذراع اليسرى للشخصية واخرى للذراع اليمنى ويمكنك أن تختار اي تشكيلة اسلحة ترغب بها.

يمكنك اختيار أي تركيبة من الأسلحة ترغب بها، فمثلاً يمكنك اختيار فأسين في كل يد فأس واحد، يمكنك ايضاً اختيار فأس ودرع وهكذا.

التحكم في القوس أصبح سهلاً واكثر سلاسة وكذلك التسلق واستخدام النصل المخفي hidden Blade.

من المهم أن تعرف أن ايفور حصل على النصل الخفي Hidden Blade دون ان يكون عضواً في جماعة الأساسنز بشكل رسمي ولهذا فإنه يستخدمه بطريقة مختلفة وهو يرى بأنه سلاح مميز وقوي للغاية ومن العيب أن تخفيه عن اعين الناس بل يجب أن تظهره وتجعله أكثر وضوحاً ولهذا فإنه لا يخفيه في راحة يده مثل باقي الأساسنز المعتادين.

هناك اختلاف شاسع أيضاً في أسلوب تطوير الشخصية والحصول على القدرات واستبدال نقاط القوة، فالآن أصبحت عملية الترقية عملية Dynamic للغاية ومن خلالها يمكنك ان تظهر أكثر من طريقة وأكثر من أسلوب لعب مختلف كما ترون في الصورة بالأعلى الخاصة بشجرة الترقيات.

كما أن مستوى الشخصية الخاص بك أصبح يعرف بإسم Power Level ويتم ترقيته بشكل تلقائي اثناء تقدمك في اللعبة ولعبك فيها.

لم أقابل أي level Gap أثناء استمتاعي باللعبة، بعض المناطق بالطبع تتطلب مستوى أعلى من هذا الذي تمتلكه ولكن هذه هي العادة في جميع ألعاب الـ Semi RPG وليجبرك على تسلسل لعب معين وهو امر معتاد للغاية.

كعادة جميع ألعاب UbiSoft تمتلك اللعبة مجموعة كبيرة من الأمور القابلة للتجميع Collectables مثل موارد إضافية أو أسلحة وغيرها، كما أن هناك مجموعة من القدرات الخاصة المخفية داخل عالم اللعبة وتحتاج للبحث عنها حتى تكتشفها.

في الواقع تم توزيع نقاط الاهتمام هذه بشكل جيد للغاية ومتساوي داخل العالم كما انك لن تجدها بسهولة في أغلب الأوقات وستقابل الكثير من الألغاز البيئية الممتع حلها للغاية داخل هذا العالم لتتمكن من الوصول إلى الجوائز والكنوز الخاصة به.

 النقطة الثانية والمهمة في العالم هي المهمات الجانبية.

على غير العادة لن تحتاج إلى الحديث مع الشخصيات لتحصل على مهمات جانبية، فمثلاً ستكتفي للغاية بسماع الشخصيات الجانبية تتحدث عن أمر معين يرغبون بالقيام به وعندما تقوم بهذا الأمر ستبدأ المهمة الجانبية على حسب اشتراطاتها واختياراتها المختلفة .

هناك الكثير من الأنشطة الجانبية التي ستقابلها، فمثلاً يمكنك الدخول في تحديات رمي الزهر أو النرد ويمكنك أيضاً الدخول في مسابقات الهجاء وهنا سيعطيك مجموعة من الجمل والاختيارات التي يمكنك الاختيار منها لتكمل المسابقة بالشكل الذي ترغب فيه ولتكمل التحدي كما ترغب .

بالطبع بعض الجمل يكون لها وقع موسيقى افضل وقد تجعلك تكسب التحدي والبعض الآخر لن يجعلك تكسب وستخسر، أيضاً كلما فزت في مبارزات كلامية أكثر كلما حصلت على كاريزما أعلى تمكنك من فتح اختيارات حوارية جديدة داخل عالم اللعبة بسهولة كبيرة.

جزء كبير من اللعبة أيضاً هو مستعمرتك التي تقوم ببناءها وتوسيعها بشكل تدريجي وتلقائي عن طريق الحصول على أكبر قدر ممكن من الموارد وبناء أكبر عدد من المباني فيها، بالطبع كلما رفعت مستوى مستعمرتك كلما حصلت على إمكانيات أفضل مثل سفن افضل وأسلحة أفضل وهكذا.

عالم اللعبة ممتع للغاية ومليء بالكثير من التفاصيل الدقيقة للغاية عن حرب الفايكينج والدنمارك مع ممالك انكلترا وهي ممتعة للغاية خصوصاً إن كنت من محبي عالم الفايكنيج والمهتمين بيه بشكل كبير.

رسومياً لن تجد لعبة اساسنز كريد أفضل من هذه على الإطلاق، المستوى الرسومي للعبة مدهش فعلاً والاهتمام بالتفاصيل وتفاصيل الوجه ممتاز للغاية.

 بيئات إنكلترا المليئة بالتفاصيل والأعشاب تساعد للغاية على استعراض عضلات وقوة عالم اللعبة على عكس المناطق الفارغة والصحاري في اوديسي واوريجنز سابقاً واللذان لم يتمكنا من استعراض جمال اللعبة كما حدث هنا.

من ناحية الأداء فاللعبة سلسلة للغاية مع جميع البطاقات ويمكنك ان تصل إلى معدل ال60 إطار بسهولة كبيرة مع بعض التضحيات الرسومية مع البطاقات الرسومية الأضعف، تجربتنا كانت لنسخة الـ PC وكانت جيدة جداً في الأداء وغير متطلبة بشكل كبير وهو الأمر المهم للغاية.

في النهاية تعتبر لعبة Assassin’s Creed Valhala من وجهة نظري التطور الطبيعي للإبداع الذي رأيناه سابقاً في Black Flags ومن قبلها ثلاثية إتزيو وتحديداً AC II.

حيث تقدم اللعبة أفضل صورة ممكن لأسلوب لعب شاهدناه كثيراً سابقاً ولم يكن بهذه الجودة ولا الإمتاع قط، من السهل للغاية أن تخسر نفسك في هذا العالم وتجد نفسك منغمساً فيه بشكل كبير للغاية لا تشعر بمضي الوقت معه.

يمكنك ان تهمل القصة الاساسية وتفقد اهتمامك بها ولكن تجد انك مستمتع للغاية بأسلوب اللعب وان اللعبة تمكنت من أسرك منذ اللحظة الأولى حتى نهايتها لتسمتع بها بشكل كبير ولتشعر معها بأنك راضي عن ما تلعبه .

نامل أن تكون مراجعة Assassin’s Creed valhalla قد أعجبتكم وساعدتكم على التعرف على اللعبة قبل موعد صدورها الرسمي .

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .