نينتندو تعمل على إصدارين مختلفين جديدين من الـ Switch

منصة Switch حققت نجاحاً كبيراً للغاية لنينتدو وهو نجاح كان غير متوقع وجاء بعد فشل كبير مع الـ WII U وفي الحقيقة فإن الـ Switch قد قدم تجربة فريدة من نوعها جعلت من سوق منصات الألعاب المحمولة أمراً مرغوباً فيه مجدداً .

ويبدو ان نينتدو تريد أن تستغل هذا النجاح أكثر وأكثر فعلى حسب الشائعات الجديدة فإن الشركة تخطط لإطلاق نسختين جدد من Switch ، تأتي هذه الشائعات من مجلة Wall Street Jorunal التي كانت نشرت تسريباً في العام الماضي يشير إلى وجود منصة جديدة .

بحسب الشائعات الجديدة فإن الشركة تخطط لإطلاق نسخة أفضل وأقوى من المنصة ستكون موجهة بشكل أساسي للاعبين المحترفين أو المهتمين بالمستوى الرسومي العالي والجيد ولكن بالرغم من أن المنصة ستكون أقوى رسومياً من السويتش فإنها لن تصل لقوة الـ Xbox one X أو الـ Ps4 Pro ، ولكن لنكن واقعيين فلو كانت هذه المنصة بقوة الـPS4 الإعتيادي أو حتى الـ Xbox one فإنها ستكون نقلة نوعية حقيقية في سوق منصات الألعاب وسنراها تحقق نجاحاً أكبر وأفضل بكثير من السويتش القديم.

فرصة لزيادة جمهور الـ Switch في المنطقة العربية 

 

والمنصة الثانية ستكون نسخة مخفضة في السعر وأضعف قليلاً وهي موجهة للاعبين الكاجوال أو الهواة الذين لا يمتلكون متطلبات عالية ولا يبحثون عن الجودة العالية في الألعاب التي سيلعبونها ، بالطبع هذه الشائعات تأتي من نفس المصدر الذي سرب المعلومات سابقاً لذا يمكننا القول بأن المجلة موثوق فيها ولن تعبث معنا بإطلاق معلومات وإشاعات خاطئة  أو مغلوطة .

بحسب التسريب أيضاً فالمنصات الجديدة من المفترض أن يتم الإعلان عنها رسمياً في E3 القادم أي في شهر 6 القادم ، هذه ستكون فرصة مناسبة لنينتدو لتعلن عن المنصات الجديدة فمؤتمر E3 هذا العام سيكون ضعيفاً وفارغاً من الإعلانات الكبيرة التي رأيناها العام الماضي ففالنهاية سوني لن تكون متواجدة ولن تكشف عن أي معلومة جديدة فيه .

لا توجد أي معلومات بعد عن سعر المنصات الجديدة أو سعر المنصة المخفضة أو القوية المرتفعة ولكن أتمنى أن تأتي المنصات بتسعير مناسب بعض الشيء لتزيد من إنتشار الجهاز خصوصاً في المنطقة العربية .

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .