مراجعة Metro Exodus

كلمة Exodus تعني الخروج ، وهذه اللعبة هي خروج من كل ما إعتدنا عليه فهي خروج من ظلام سراديب أنفاق موسكو التي مضينا فيها لعبتين بشكل كبير وهي هروب من التعاسة المسيطرة التي جعلتنا نعتقد أن العالم إنتهى إلى رحابة العالم الواسع المليء بالبشر والكائنات المختلفة ، كما أنها خروج تقنيات جديدة للنور وأداء أكثر من مدهش على أجهزة الحاسب الشخصي .

في هذه المراجعة سنتحدث بشكل سريع ولكن شامل عن كل ما رأيناه وعن رأينا في اللعبة ولماذا ستكون قادرة على تغيير مفاهيم كثيرة ورفع المعايير للألعاب القادمة .

هذا الجزء يأتي مباشرةً بعد الجزء السابق وهو Last Light وأحداثه تأتي بعده بحوالي سنتين ، في Exodus نرى Artyom وقد أصبح محارباً محبوباً من رفاقه في الـ Order ونراه وقد تزوج من Anna بنت القائد Miller وهم من سنراه في أغلب أوقات الرحلة ، ولكي لا نفسد القصة على من لم يلعبها بعد فلن نخوض في تفاصيل الحبكة ولكن سنتحدث عنها بشكل عام قليلاً ، أحداث اللعبة تأتي بعدما يضطر Artyom وأصدقائه أن يهربوا من موسكو ويبدأو في إكتشاف الحقيقة ، تلك الحقيقة التي ستغير عالمه كما كان يعرفه للأبد وهي التي ستؤكد للجميع أنه كان على حق وأن العالم لازال بخير في الخارج ولازال مليئاً بالكثير من البشر الذين يحاولون أن يعيشو بسلام بعيداً عن حروب موسكو ووحوشها .

القصة : 

مثل الأجزاء الماضية فهذا الجزء يقدم قصة أكثر من مدهشة بتفاصيل غاية في الروعة ، إهتمام مبهر من الإستوديو بكل التفاصيل الصغيرة الموجودة في القصة سواءاً كانت من تفاصيل الشخصيات أو الأحداث ، الشخصيات هنا أيضاً تستحق الإهتمام والتقدير ، فكل الشخصيات دون أي إستثناء تبدو واقعية للغاية ومليئة بالحيوية وفريدة من نوعها ، بالطبع نالها جانب من الإهتمام بالتفاصيل الطاغي على اللعبة ككل ، الشخصيات ستقدم طائفة كبيرة من الأفكار والأيدولوجيات والطوائف المختلفة ، بالطبع هذا التنوع في ألوان الطيف يضيف على اللعبة متعة إضافية فأنت لا تعرف أبداً من هي الشخصية الأخرى التي ستقابلها .

ولكن ومع الأسف فإن هذا الإهتمام والإبداع في تقديم القصة لم ينتقل إلى الحوارات ، فالكثير من الحوارات تبدو ضعيفة وساذجة في بعض الأوقات ، بالطبع مع وجود حوارات جيدة وتفاصيل كثيرة تحكى عن عالم اللعبة في الحوارات الجانبية التي قد تسمعها وأنت تمشي بين المهمات أو حتى تدخل من منطقة إلى أخرى ، الكثير من هذا وذاك بالإضافة إلى الكثير من المعلومات المذكورة في شرائط الكاسيت التي ستجدها ملقاة أو المفكرات ، كل هذه الأمور تحاول أن تنقل لك كيف تعامل العالم مع هذا البؤس المبالغ فيه وهذا الظلام القاتم الذي سيطر على العالم .

كبشر كلنا نتعامل مع الفاجعة بشكل مختلف ومع النهاية بشكل مختلف وهذا ماكان واضحاً للغاية في الشخصيات الموجودة في Exodus وهذا ما وضحته القصة ، وعلى غرار كل ألعاب الـ FPS التي تعتمد على أسلوب اللعب فقط في غمس الاعب في عالمها وشده إليها فإن Metro Exodus تعتمد على القصة أيضاً في غمسك وسط عالم اللعبة وجعلك ترغب في إستكشاف كل شيء موجود فيها لأنك تريد أن تعرف المزيد لتتحول مكافئة الإستكشاف والبحث في المناطق المفتوحة إلى معلومات جديدة وتفاصيل جديدة بدلاً من Loot وسلاح افضل .

 إهتمام أكثر من مدهش بكل التفاصيل الموجودة
يجعلك تشعر بأن اللعبة قد رسمت يدوياً ويعطيك
إحساس بأن اللعبة هي عمل فني متقن 

أسلوب اللعب : 

ولأن القصة هي وجه واحد من العملة جاء الوجه الثاني لها وهو أسلوب اللعب في حالة فريدة من نوعها ، فهو ممتع للغاية ويضم الكثير من العوامل التي ستشد إنتباهك وتجعلك ترغب في تعلم كل شيء محيط به ، كما أن أسلوب اللعب سيلقي بك في هذا العالم الأسود المظلم أكثر من القصة .

يقدم أسلوب اللعب محاكاة واقعية للغاية للنجاة Survival Simulation حيث سيكون عليك أخذ كل شيء في إعتبارك بدايةً من الـ Ammo التي تجدها أو تصنعها وإنتهاءاً بالـ Gas Mask ومختلف وسائل المساعدة على الحياة دون وجود تلك الحاجة المزعجة للنوم والأكل وغيرها بالرغم من أن هذه الأساليب موجودة في اللعبة .

العيب الوحيد الذي يمكنني أن أذكره في أسلوب اللعب هو ضعف وثقل الـ Animation الإنتقالية وتعددها ، هناك الكثير من تلك الـ Animation والتي مع الأسف تكون في أوقات كثيرة بطيئة ومزعجة بالرغم من كونها واقعية ، جوهرة التاج لأسلوب اللعب هو نظام الـ Crafting الجديد ، حيث تقدم لك اللعبة هذا النظام لتصنع كل ما تحتاجه من أي مواد وأشياء تجدها وهذه المرة سيمكنك صنع المواد الأساسية لك .

مع كثرة الإستخدام سلاحك سيعطب ويجمع ذرت التراب التي تجمعه من أداء مهامه على أكمل وجه وقد يكون سبباً في موتك وسط معركة ما لأنه لن يطلق النار بشكل جيد وستحتاج لأن تصينه وتهتم به من فترة للأخرى ، كل Work bench ستجده يستحق أن تتوقف عنده ولو لثوان معدودة وكل شيء يمكنك أن تجده في البيئة المحيط بك يستحق أن تجمعه ليفيدك في رحلتك وفي صناعة سلاحك النهائي .

هناك الكثير من الحديث عن الذكاء الصناعي الموجود في اللعبة وكيف أنه سيئ وأنه أحد أكبر عيوب اللعبة ، في بعض الأوقات كنت أشعر بهذا وفي أوقات أخرى كنت أعاني من الذكاء الصناعي ومن التحدي الذي يقدمه  وأعتقد أننا يجب أن نفكر في هذا الأمر بطريقة مختلفة ، فالـ AI هو أحد موارد اللعبة التي تستهلك موارد الجهاز بشكل كبير مثل الرسوميات والمشاهد السينمائية وكل هذه التفاصيل التقنية الأخرى ، ولنتخيل معاً أن اللعبة قد جائت بذكاء صناعي متميز وفريد من نوعه ولكن ضحت بالجودة الرسومية أو بعد الرسم وغيرها ، هل تظنون أن اللعبة كانت ستنال كل هذا المديح ؟ كانت ستنهال عليها اللعنات لإستهلاكها لموارد الجهاز بشكل كثيف دون تقديم مستوى رسومي جيد ناهيك طبعاً عن حدود أجهزة الكونسول المنزلية التي أصابت كل هذا الجيل بلعنة الغباء الصناعي .

الجوانب التقنية : 

في سنوات نشأتي كانت لعبة Crysis تعتبر قمة الهرم الغذائي في عالم الألعاب ، الجهاز الخارق وحده كان قادراً على تشغيلها وهذا لأنها كانت تقدم مستوى رسومي مبهر وغير مسبوق وبالطبع كانت تدمر الأجهزة وتتعامل مع أعتى الأنظمة كأنها جهاز أبو كرتونة كما نقول عنه ، وعندما رأيت الإعلان الأول للعبة Metro فوراً عادت Crysis إلى ذاكرتي وخفت كثيراً فمثل الجميع توقعت أنها ستحتاج إلى عتاد خارق لإخراج هذه المشاهد السينمائية الباهرة .

وبشكل غير متوقع تماماً جاءت اللعبة بـ Optimisation في غاية الروعة والإبداع ويدل على إهتمام واسع من المطور بنسخ الحاسب الشخصي ، يمكنك ببساطة تشغيلها على معدل إطارات مناسب ما بين 50-60 ودقة 1080p وإعدادات رسومية فائقة على بطاقة GTX 1060 ، وهذا كان حالي ، أداء مميز للغاية وسلسل لا يشوبه على الإطلاق إلا بعض التموجات في معدل الإطارات ولكن بشكل عام كان ثابتاً ومستقراً وربما يصدر تحديث في الأيام القادمة يحسن من هذا الأداء .

لما أواجه على الإطلاق أي مشكلة تقنية مع اللعبة سوى بعض الـ Crashes والـ Freeze هنا وهناك وأتمنى أن نرى تحسناً وإصلاحاً لهذه المشاكل .

إهتمام اللعبة بالتفاصيل يتنقل بشكل واضح للغاية للمستوى الرسومي ، فهناك الكثير والكثير من الرسوميات المبهرة في اللعبة والإهتمام بأدق تفاصيل الأوجه وحتى أوجه الوحوش ، سترى شعر الوحوش وجلده وجسدهم وسترى أعينهم بكل وضوح ، كما أن اللعبة تتعامل مع البيئات المختلفة التي تظهر فيها بشكل مبهر وغاية في الروعة لتشعر بأنك تركت اللعبة وإنتقلت إلى لعبة أخرى ، لا يمكنني وصف الكثير حول الإبداع التقني والرسومي في اللعبة فالصور ستخبركم بهذا وأكثر .

الصوتيات : 

مع الأسف فإن أصوات اللعبة متوسطة في أفضل الأحوال ، نعم هناك تأثيرات صوتية ممتازة وواقعية للغاية ولكن ماعادا هذه التأثيرات فإن الأصوات لن تعلق معك ، الأداء الصوتي للشخصيات المختلفة ضعيف ومتذبذب في الجودة في أحسن الأحوال كما أن شخصية البطل الصامت تدمر جزءا كبيراً من متعة اللعبة وقصتها بالرغم من أننا نسمع صوته في شاشات الإنتقال .

الموسيقى التصويرية للعبة قد لا تكون موجودة على الإطلاق فلن تشعر بوجودها إلا عندما تواجه تحدي ما أو وحش ما أو حتى تبدأ في كشف شيء جديد خاص بالقصة ، ولكن دون هذا فإنك لن تشعر بوجودها ، في الواقع الصمت الموسيقي يضيف للعبة من وجهة نظري جانباً جديداً مرعباً مختلفاً عن باقي الألعاب ، ففالعادة تعتمد الألعاب على الأصوات المرعبة لتجعلك تقفز من مكانك ولكن هذا ليس الحال مع Metro التي تجعل الصمت المهيب وهو الصمت الذي ستجده في هذا العالم الخاوي والمظلم صمتاً مرعباً بحق يجعلك جالساً على أصابعك في محاولة لإلتقاط أي صوت لتتمكن من تحديد مصدر الهجوم أو مصدر الخطر .

الحكم النهائي : 

لا توجد لعبة كاملة ، لذا ومن وجهة نظري فإنه من السذاجة أن تنتظر من لعبة أن تكون كاملة أو أن تحصل على العلامة الكاملة في كافة الجوانب تقنية كانت أو غيرها وهذا هو الحال مع Metro Exodus .

نعم اللعبة تحتوي على بعض العيوب الصغيرة ولكنها في النهاية عيوب صغيرة لن تدمر تجربتك للعبة ولن تجعل اللعبة غير قابلة للعب وبكل صراحة رأينا الكثيرين يتجاوزون عن ألعاب ويمجدونها وهي تمتلك عيوباً أكثر خطر وشراسة من Exodus لذا فلا منطق من إنتظار اللعبة الكاملة بل عليك أن تستمع بهذه اللعبة والتي ترفع سقف التوقعات الذي يجب على أي لعبة أن تلاقيه ، هناك الكثير من التفاصيل التي لن تراها في أي لعبة أخرى إلا في Exodus وهي التي تجعل منها أفضل تجربة شبه كاملة في عام 2019 .

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .