مراجعة Ace Combat 7: Skies Unknown

عندما تسمع عن لعبة محاكاة جديدة ستصدر فإنها فالعادة لا تثير إهتمامك إلا إن كنت مهتماً بهذه النوعية من الألعاب ، فمثلاً لن تهتم لشراء محاكاة سباق سيارات الا اذا كنت تهوى السيارات ، في البداية كان هذا حالي مع ACE Combat 7 Skies Unknown ، لم تصبني عدوى الإهتمام بها وإنتظارها ، في النهاية أنا لا أحب ألعاب المحاكاة ولست مهتماً بالمرة بالطائرات الحربية وظننت أني لن أكمل الثلاث ساعات الأولى بها ، ولكن مع بداية اللعبة وإنهائي للمهمة الأولى تحول هذا الأمر تماماَ وأصبحت قادراً على أن أجلس أمامها في محاولة مني لإنهاء مهمة واحدة لمدة تزيد عن النصف ساعة !

إن كنت غير مهتم باللعبة مثلي فإن هذه المراجعة ستكون لك وستثبت كم كنت مخطئاً كما كنت أنا مخطئاً .

اليوم صدرت لعبة Ace Combat 7 Skies Unknown وهي اول جزء يحمل رقماً يصدر منذ فترة طويلة فالجزء السابق كان Ace Combat 6 الذي صدر في 2007 لمنصات الـX360 والجزء السابق مباشرةً كان Ace Combat Infinity الذي صدر في 2014 على منصة الـPs3 ولم يحصل على نجاح جماهيري او نقدي كبير لذا فإن هذا الجزء يحمل على عاتقه الكثير من الأحلام والأمال بعودة السلسلة لقوتها السابقة وهذا ما تمكن الجزء من تقديمه فعلاً فبالرغم من أنه يدور في نفس العالم الذي دار فيه الجزء السادس ولكنه يدور بعد مضي أكثر من عشرة أعوام ويتتبع هذه المرة قصةً جديدة .

قصة هذا الجزء تأتي في نفس العالم السابق ولكن بعد معاهدة سلام بين مملكة Erusea والإتحاد الـ Osean الذي يضم مجموعة من الدول في عالم اللعبة ، وهذه المرة تتبع قصة طيار محارب يدعى Trigger وهو واحد من أبرع الطيارين في جيش Osea – طبعاً بفضل مهاراتك الكبيرة كلاعب- وهو يخوض خضام المعركة بين المملكتين بعدما قررت مملكة Erusea أن تكسر المعاهدة من خلال إستخدامها لطائرات درون آلية ، القصة تروى من خلال منظور عدة شخصيات وكل بضعة مهمات ستحصل على مشاهد Cut-scene سينمائية للغاية بمستوى رسومي رائع وأسلوب كتابة جيد ، في الواقع القصة في هذه اللعبة كانت واحدة من المفاجئات بالنسبة لي فكما جرت العادة مع العاب المحاكيات فإن القصة لا تكون محور التركيز بل التركيز يكون على أسلوب اللعب والحلبات والطائرات وغيرها ولكن هذه المرة نحصل على قصة ممتعة بشخصيات يمكنك أن تترتبط بها وتتعاطف معاها وتشعر برغبة في إكتشاف المزيد والمزيد عنها بإستمرار ، كما أن أسلوب عرض القصة من خلال وجهة نظر هذه الشخصيات المختلفة يضفي حيوية على هذه القصة بدلاً من أسلوب المشاهد البادرة التي تخبرك بالمعلومات ، ستشعر فعلاً بأن كل مهمة تقوم بها هي جزء لا يتجزأ من الحرب المستمرة والمشتعلة وأن عليك الفوز بهذه الحرب .

“قصة تضفي معنى للمعارك المستمرة  وشخصيات يمكنك أن ترتبط بها

في بداية اللعبة ستحصل على إختيار سواءاً إن كنت تريد أن تلعب بإسلوب القتال القديم المعتاد لمن لعب السلسلة سابقاً وإن كنت قادم جديد لسلسلة ، في حالتي طبعاً إخترت الأسلوب الأسهل وهو للقادمين الجدد ولكن مع هذا فإن اللعبة قدمت مستوى مدهش في الواقعية في أسلوب اللعب ، وهو كما يمكنك أن تتوقع بعض التحكمات في السرعة والـBrakes وتحكم في الإتجاهات والأسلحة وبينما تأتي هذه التحكمات بصورة بسيطة للغاية فإن اللعبة ستجبرك أن تبتكر طريقتك الخاصة في الطيران والتحكم في الطائرة وتوجيه الأسلحة ، توجد ثلاث أنواع من الأسلحة بمختلف الجودة وهي أسلحة تنفذ بالطبع مع كثرة إستخدامها ، كل ما يمكنك أن تتخيله في تحكم الطائرات ستجده موجوداً في اللعبة ، بين التحكم في السرعة والإرتفاع والتأثيرات الجوية المختلفة ، وهنا دعوني أفرغ فقرة كاملة للحديث على التأثيرات الجوية ، فإن كان الجو رائقاً وهادئاً ستحصل على طيران هادئ وسهل ولكن بالطبع ستكتشفك الرادرات وقوات العدو بسهولة ، وإن كان الجو مليء بالغيوم فستواجه عدة مشاكل في التحكم ولكن بالطبع ستختفي بشكل أفضل مما سبق ، وهذا ليس كل شيء فإن كنت أحد المجانين وحلقت وسط الغيوم فستجد أنك تفقد التحكم في الطائرة وستصاب بالكثير من قطرات المطر ، كل هذه العوامل وأكثر تؤثر في أسلوب لعبك وتحكمك في الطائرة بل وحتى مناورتك وإستخدامك للأسلحة المختلفة .

تضم اللعبة قائمة واسعة من الطائرات التي يمكنك شراءها بعملة اللعبة مع مجموعة كبيرة أيضاً من التحديثات والأسلحة المختلفة والمناسبة لكل سيناريو خاص بالمهمات المختلفة والمتنوعة داخل اللعبة ، جزء كبير من مهاراتك وفرصتك لإنهاء المهمات بسهولة سيعتمد على قدرتك على إختيار الطائرة المناسبة والأسلحة المناسبة لكل سيناريو خاص بالمهمات ، كما ان اللعبة تضم تحليل تفصيلي خاص بالمهمة تحت إسم Briefing قبل بداية كل مهمة وبعد نهايتها ، ستجد مجموعة متنوعة من المهمات الموجودة داخل اللعبة ما بين تدمير اهداف ثابتة على الأرض او عمليات جراحية من خلال تدمير اهداف بعينها او حتى حماية اهداف والهروب من رادرات العدو وطائراته ، في كل مهمة ستجد أهداف رئيسية وأهداف ثانوية ، يجب عليك القضاء على كل الأهداف الرئيسية قبل حتى التفكير في الأهداف الثانوية ، وبصراحة توزيع الاهداف والمهمات داخل اللعبة يأتي بشكل جيد للغاية ويضفي المزيد من المتعة على اللعبة .

أما من الناحية الرسومية والصوتية فحدث ولا حرج ، اللعبة تحفة فنية مذهلة وتقدم مستوى رسومي وأداء شبه ثابت على الأجهزة المتوسطة مما يعني أنها ستقدم أداءاً قريباً من هذا على الأجهزة المنزلية ، لن تشعر بأي Stuttering او حتى معاناة وثقل في تشغيل اللعبة على مختلف الأجهزة ، كما ان المستوى الرسومي المميز للعبة يخدم بوضوح مختلف المناطق التي تظهر فاللعبة بدايةً من المناطق الصحراوية الفارغة الى المدن والغابات المليئة بالتفاصيل والمباني ، طبعاً لن تجد تفاصيل كثيرة في المباني والـDraw Distance البعيدة ولكن هذا لن يكون مؤذياً او حتى مزعجاً لدرجة أنك لا تسطيع إكمال اللعب ولكن يجب أن التنويه عليه .

المستوى الصوتي لا يقل عن جودة الرسومي وكان هناك الكثير من الاهتمام به وخصوصاً أسلوب الدردشة بين زملائك في مهمات القصة الذي سيشعرك فعلاً بأنك أحد الطيارين المقاتلين في الجيش وكذلك أيضاً التركيز على مؤثرات الصوت الخاصة بالطائرات وأسلحتها والتأثير الذي تتركه حولك .

بينما لا يوجد الكثير على الورق لتفعله داخل اللعبة ولا يوجد الكثير للحديث عنه الا انك ستجد ان وقتك مشغول للغاية مع هذه اللعبة ، ستجد هناك الكثير والكثير لتفعله ولن تشعر بأنك في حاجة لإغلاق اللعبة ولن تشعر أبداً بالملل معاها ، مهمات القصة مهما كانت مكررة ستعطيك إحساساً بالتجديد لأنك في النهاية تتعامل مع كل مهمة بطائرة مختلفة وأسلوب مختلف ولا تنسى أن هناك القصة التي ستضفي دائماً طعم جديد ومختلف على كل مهمة سابقة ، كما أن اللعبة تقدم تجربة مميزة في طور اللعب الجماعي ولكني لم اضع الكثير من الوقت فيه .

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .