في الكبسولة : كل ما نعرفه عن Resident evil 2 Remake

جزء كبير من طفولتنا وحبنا للألعاب بدأ بعناوين كابوكم ، فهي واحدة من الشركات القليلة التي يمكنها أن تكتفي فقط بإعادة إطلاق وRemakes كاملة لألعابها القديمة ، وستقدم تجارب فريدة تحصد مبيعات خرافية وقبول نقدي واسع ، لا شك بأنهم في الشركة يعلمون هذا ولذلك فإنهم قرروا ان يطلقوا Remake كامل للعبة Resident evil 2 كما توجد إشاعات عن وجود نسخة Remake أيضاً للجزء الثالث من السلسلة .

ولكن مالذي يمكننا ان نتوقعه من هذا الـRemake ؟ هل سيكون اعادة تصور كاملة للعبة ؟ ام أنها ستكتفي بنقل الرسوميات إلى المحرك الجديد ؟ هذا ما سنجاوبه في هذا المقال ومن خلال السطور القادمة .

بدأت الفكرة على الـFacebook

دائماً ما نقول بأن التواصل مع الشركات هام ونقل الأفكار والتعليقات السلبية قبل الإيجابية جزء هام جداً من عملية التطوير وهذا ما أثبته منتج اللعبة Yoshiaki “H” Hirabayashi عندما وجه سؤال صريح لمحبي السلسلة عبر الـFacebook إن كانوا سيكونوا مهتمين بنسخة Remake وإن كانت ستلقى ترحيباً منهم ، قوة الرد والحماس العالي الذي أجاب به محبي السلسلة جعل المنتج يعرض الفكرة على الشركة لتخرج لنا في النور مع رسالة شكر من  Hirabayashi ، وللتوضيح فإن اللعبة ستكون Remake كامل من الصفر وليس مجرد تحسين للرسوميات وأسلوب اللعب وغيره – فكر في Crash N. Sane Triology عندما تفكر في Remake – ولكن اللعبة ستتبع القصة الأساسية مع وجود بعض التغييرات البسيطة على ترتيب الأحداث لتبقى السلسلة مفعمة بالحيوية ومثيرة للاعبين القدام .

كاميرا متحركة من منظور الشخص الثالث

أحد الركائز والعلامات التي كانت تميز ألعاب Resident Evil في الماضي هي الكاميرا الثابتة في ركن أو زاوية مختلفة من الغرفة والتي كانت تعطيك إحساساً بالرعب وعدم السيطرة على الموقف ، هذا سيتغير في هذا الـRemake الذي سيستخدم كاميرا من منظور الشخص الثالث ومتحركة مثل Resident Evil 4 وقبل أن تبدأ في الغضب على السلسلة وكونها فقدت جزءاً من هويتها فإن هذا التغيير لن يحول اللعبة إلى لعبة أكشن صرف مثل الجزء الرابع بل إنها ستظل وستركز على عامل النجاة ووضعك في عالم أقوى منك من خلال التركيز على هذه النقاط في أسلوب اللعب ، فمثلاً بدلاً أن تطلق النيران فوراً لتصيب هدفك سيكون عليك تركيز طلقاتك ومحاولة جعلها تصيب الهدف بسهولة .

الكثير من الألغاز والأماكن للإستكشاف

أحد النقاط التي تميز بها الجزء الأصلي كان وجود الكثير من الألغاز التي تحتاج إلى الحل لتصل الى الـKeycards سيظل هذا الأمر موجوداً وستحتاج الى حل الالغاز لتتمكن من انهاء المراحل المختلفة والاستمرار في القصة ولكن على عكس الجزء الأول فلن تكون مقيداً بأماكن محددة وطرقات ضيقة لتستكشفها بالترتيب فاللعبة ستعطيك إحساساً بالاتساع والانفتاح فسيمكنك إستكشاف المناطق والممرات السرية وجمع الموارد المختلفة منها مثلما تتوقع من لعبة عالم مفتوح ولكنها بالطبع لن تكون لعبة عالم مفتوح كامل .

إعادة اللعبة القديمة للحياة مع لمسة أكثر ظلاماً

تمكنت اللعبة من اعادة تقديم الكثير من المناطق الحيوية والمختلفة من اللعبة القديمة بنفس الدقة لتكون مخلصة للمادة الأصلية كما نقول ولكن مع اضافة لمسة أكثر ظلاماً وسوداوية من خلال التطور الواضح في محرك الشركة والاضاءات المختلفة بالاضافة الى رفع تفاصيل الكثير من الأشياء الموجودة في اللعبة والمراحل لتضيف مستواً جديداً من الرعب ، كما ستقدم اللعبة أشكالاً مختلفة وتنوعات مختلفة من الغرف والمهام المختلفة لتعطيك إحساساً بأنها لعبة جديدة وليست مجرد اعادة تقديم .

خطين من القصة

في الماضي كانت اللعبة تقدم ما مجموعه أربع قصص تقريباً اعتماداً على الشخصية التي اخترتها والشخصية التي ستبدأ بها اللعبة ولكن هذا سيتغير في الجزء الجديد فبدلاً من أن تحصل على مسارين لكل شخصية ستحصل على مسار واحد لكل شخصية ، أي أنه يمكنك أن تبدأ اللعبة بـLeon وتنهيها ومن ثم تبدأها مجدداً مع Claire ، من المفترض ان كل بطل سيتعرض لمواقف مختلفة وأحاجي مختلفة بالاضافة الى مجموعة مختلفة من الوحوش التي ستواجهها في كل مرة ولكن لا معلومات ان كان هناك تأثير مشترك بين مهمات الحملتين .

خصائص جديدة

هناك بعض الاضافات الجديدة والـMechanics الجديدة التي ستظهر في اللعبة ، فمثلاً عندما يمسك بك زومبي ستستخدم سكيناً لطعنه لتهرب منه ولكن هذه السكين ستظل في جسد الزومبي حتى تسحبها منه او حتى تنكسر من كثر الاستخدام ، بالطبع يمكنك حمل اكثر من سكين معاً .

ونظراً لغاية شاشات التحميل الشهيرة التي كانت تمكنك من الهرب من الزومبي ان عبرت من خلال باب ما ،فإن اللعبة أضافت خاصية جديدة لتمكنك من الهروب من خلال الابواب وهو تدعيم الابواب واستخدام ألواح خشب لجعلها تقاوم الكسر والخطر القادم من الاعداء ، كما ستتمكن من صنع بارود Gunpowder ليساعدك في صنع انواع جديدة من الأسلحة لتواجه بها الأعداء .

كما ستظهر عدة أساليب جديدة لحل الألغاز من خلال ادوات وأسلحة جديدة .

وأخيراً وليس آخراً ستصدر اللعبة في 25 يناير 2019 على جميع المنصات

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .