مراجعة Call of Duty Black Ops 4

لم تعد Call of Duty كما كانت، ليست ابدأ كما عهدتها انها لعبة مختلفة تماماً عن الاصدارات المستقبلية الأخيرة، واستكمالاً لعودة اللعبة الى نظام Boots on Ground او اللعب بدون قفز والذى بدأ فى World War 2 ولاقى استحسان الجميع ولكن الجميع وصل لدرجة الملل بسرعة بسبب الاسلحة والشعور العام للحرب العالمية الذى حدث تشبع رهيب منه بعد Battlefield 1.

العودة هنا مع تحسينات كبيرة ليست فقط على نظام اللعب ولكن بتوجه كبير الى نظام شخصيات Heroes المتبع فى ألعاب هذا الجيل Over watch و Rainbow Six Siege، وعلى قدر تقديم الفكرة بشكل جيد لكن Black Ops 4 قدمت الفكرة بقصور بالغ ادخلها فى ازمة هوية فتقع الان ما بين ألعاب الهيرو شوتر والشوتر الحربية المعتادة.

ازمة الهوية تتمثل فى نظام اللعب نفسه وصلاحية الفكرة فعلى الرغم من تقديم Black Ops 4  لشخصيات محددة كلها بقدرات معينة ولكنها فى النهاية لا تختلف عن بعضها الا فى القدرات الخاصة التى لا تكون مفعلة طوال الوقت ويلزم الحصول عليها القتل والحصول على النقاط خلال اللعب مما يعنى أن اللعب فى معظمه بالشكل العادى وباسلحة مشتركة لا شيء مميز هنا لكل بطل او شخصية سوى قدراته الخاصة.

ألعاب الهيرو شوتر فى العادة تقدم مسار لعب مختلف وقدرات مختلفة تعتمد على التعاونية بمعنى أن هذه الشخصية تقدم حلول ما للسيطرة أو الدفاع او الهجوم حتى الاقتحام، وبما أننا نتحدث عن Call of Duty وقاعدة لاعبيها المعروفين بالفردية وعدم اللعب التعاونى فبالتالى سيكون المشهد متوقعاً بالنسبة لك فمع ضعف الشخصيات فى تقديم اهمية لادوارها فاللعب الفردى يزيد الطين بلة ولا يوجد أى اجبار من المطورين على اللعب بتعاونية باى شكل من الأشكال، المهم لديهم أن تحصل على نقاط أكبر أو أن تحافظ على K/D عالى ومتوازن ولا يهم الفريق بالنسبة لهم تماماً.

ازمة الهوية هذه تمنع Black Ops 4 من أن تكون لعبة عظيمة فى نقطة اللعب الجماعى العادى، الانتقال سيأخذ بعضاً من الوقت وبعضاً من الاصدارات والسنين وسينتقل جمهور اللعبة للتعاونية، ربما يعمد المطورين الى تقديم هذه التغييرات بشكل تدريجى لكن لا يمكن تقديم نصف الحل لأنه يؤثر على اللعبة ككل ويفقد الحل متعته او حلاوته.

التغيير على اللعب الجماعى ربما يكون الأفضل فى تاريخ Call of Duty ليس فقط لتقديم الشخصيات وقدراتها المختلفة ولكن أيضاً لتقديم حل المداواة الرائع والذى يبطيء من اللعب والجرى المبالغ فيه بدون حساب، الان تريد حساب خطواتك وتعمل جيداً على ادارة المعارك المتبادلة والاختباء من أجل المداواة قبل الانتقال لمكان أخر او معركة اخرى.

هذا التغيير على نظام المداواة افضله كثيراً على نظام مداواة WWII الذى يتأخر قبل ان يبدأ فى استعادة الصحة الكاملة لانه كان يجبر الناس على الاختباء والعسكرة فى مكان ما، لكن مع نظام المداواة الجديد عليك فقط الاتجاه لاماكن أقل خطراً واستعمال المداواة بينما أنت تتحرك وبشكل سريع وتصبح جاهزاً من جديد وهو ما أثر على اللعب الجماعى وجعله سريعاً من جديد على عكس WWII التى شهدت واحدة من ابطاً ألعاب Call of Duty فى المواجهات والمعارك على مستوى الخريطة ككل.

نقطة اخرى من حسنات Black Ops 4 هى وقت القتل أو الوقت لتقتل، انتقدتها فى السابق أثناء المرحلة التجريبية وأنها لم تكن بالشكل المرضى الكافى، فى النسخة النهائية وجدت الوقت أفضل وهناك امكانية لتبادل أكثر للنيران والدفاع عن مرحلة البيتا، لكن ما يؤرق التجربة هى مشكلة الخوادم والاستجابة الخاصة بها فكثيراً من الاحيان يتم قتلى ولا ارى من قتلنى او لا ارى انه قام باطلاق النار مع انه فى اعادة القتل أرى العملية كاملة والتحركات منبطة فمعنى هذا هو وجود مشكلة استجابة ما بين الخوادم وما بين الاجهزة.

نمط Blackout والذى اضاف Battle Royale فى اللعبة قصة اخرى، هو النمط الأفضل فى اللعبة متوازن بشكل كبير فى المواجهات مع وقت قتل أعلى بكثير من اللعب الجماعى العادى واذا كان نفس وقت القتل متواجد فى اللعب الجماعى العادى ربما لاتغاضى عن كافة عيوب Black Ops 4 لكن وقت القتل بصراحة هنا هو الأفضل واتمنى لو كان بالمثل فى باقى انماط اللعب الجماعى العادى.

كما قلنا اللعب فى نمط Blackout متوازن جداً والنمط نفسه غير ممل على عكس PUBG لان اللعب سريع وحركية Call of Duty السريعة فالمباريات هنا تنتهى أسرع من PUBG كذلك اللعب يبدو بشكل أسرع كثيراً منها، بيد أن اللعبة تبدو مصقولة أكثر من PUBG وتبجو كنسخة نهائية منها وهو ما يطالب الناس به منذ فترة فى PUBG فاللعبة لا تبدو نهائية أبداً ولا تبدو مصقولة برغم اصدارها بشكل رسمى بنسخة نهائية.

المشكلة فى النمط هنا أنه يحتاج للتجديد على فترات قريبة مثلما يحدث فى Fortnite فكل فترة تخرج بفكرة جديدة وتجديد للخريطة تجعل اللعب لهدف ما، لكن عدم التجديد سيجعلها تنتهى بسرعة فى خانة الملل مثلما حدث فى PUBG وشكاوى الناس المستمرة بانها لا تأتى بجديد.

النمط الأكثر ابداعاً فى Call of Duty  دائماً هو الزومبى وهو الأكثر تجديداً فى السنين الأخيرة على عكس باقى انماط اللعبة وبالفعل كل سنة يضاف اليه الجديد ويتحسن باضافة خرائط او اعادة تصور للخرائط مثلما حدث هذه المرة فى Blood of The Dead وهى اعادة تصور لخريطة Mob of the Dead التى تم تقديمه.

ربما يكون هذا النمط هو الأمل الأخير للقصة اذا كنت مضطراً للعبة Black Ops 4 وتفتقد نمط القصة ولكن غياب نمط القصة العادى لن يكون أثره سهلاً ولن يمر مرور الكرام علينا جميعاً فلأول مرة يختفى هذا النمط المشهور فى اللعبة بسينمائيته وشخصياته القوية والرائعة ولا يوجد أى سبب مقنع سوى انهم وجدوا نفسها متأخرين فقرروا ازالته والعمل على Blackout.

رسومياً اللعبة لا تتقدم كثيراً عن الاجزاء الأخيرة ولكن المحرك تهالك بصورة كبيرة ربما على ACTIVISION التفكير من الان فى تغييرها بداية من الجيل المقبل فلن يكون مقبولاً استمرار المحرك الذى يقدم تأثير خول فى البيئة المحيطة واستعمالها فى المواجعات التكتيكية، كذلك حالة الجمود الرهيبة فى رسوم اللعبة وفيزيائيتها، تحتاج سلسلة Call of Duty  وبشدة لمحرك جديد يواكب العصر الحالى وعدم الاكتفاء بتقديم رسوم نصف يقال عنها لا بأس بها.

لعبة Black Ops 4 تعانى من ازمة الهوية والانتقالية من لعبة شوتر حربية الى لعبة هيرو شوتر ومع اضافة Blackout تأثر اللعب الجماعى العادى بسبب عدد لاعبى Blackout الكبير والذى أثر على الخوادم ليتحمل عدد اللاعبين فبالتالى ظهرت مشاكل الاستجابة المزعجة.

المحرك الجديد ربما يكون الجواب الأفضل لمشاكل هذا الجزء، والقصة لا يجب ان يتم اهمالها مره اخرى فجزء كبير من جمهور اللعبة يجلبها للقصة وليس للعب الجماعى فلا يمكن اهمالهم بهذا الشكل.

حول الكاتب

محمد عشماوي

مؤسس مشارك لموقعكم Gamevolt، اهتم بجميع أنواع الألعاب، مشجع كبير لفريق Inter Milan وفريق سكوديرا فيراري.
أهتم أكثر بالألعاب عميقة القصة ذات الصبغة الدرامية، فى عالم الترفيه بالنسبه لى لا يوجد شيء سيء فكل ما تم انتاجه لديه فكرة جيدة لكن تتفاوت نسبة التوفيق فى تقديم هذه الفكرة.