مراجعة Destiny 2 Forsaken

كالعادة تعود Destiny 2 بعد عام كامل لتصلح اخطاء الاطلاق تماماً كما حدث فى Destiny الاولى مع اضافة The Taken King تأتى اضافة Forsaken لتصلح ما افسدته قرارت التطوير لدى استديو Bungie وما افسدته قرارات التسويق من شركة ACTIVISION، الجميع كان يعلم بوجود هذا التحديث منذ البداية والجميع يعلم انه سيأتى لا محالة بعد عام كامل لذا لا مفاجاة هنا.

لعبة Destiny 2 بعد اضافتين مخجلتين ومتواضعتين خلال العام الاول من اللعبة بدأ يتسرب الملل شيئاً فشيئاً الى الجكهور وبدأوا بهجرها فقط من يريد اللعب لأنه يحب Destiny وعالمها لازال متواجد بدافع الولاء، لذا كانت الحركة الجريئة من Bungie بصدمة موت Cayde-6 الشخصية الأشهر فى اللعبة والأكثر عشقاً من جمهور السلسلة لتضع حدثاً صادماً يوفر لمحبين اللعبة سبباً لمتابعة القصة ورؤية ما سيحدث لاحقاً وهو تقريباً ما تم اتباعه فى قصة اللعبة الاساسية بدمار Traveler وهو ما وفر حدث صادم على اساسه سيبنى احداث قصة مشوقة.

القصة هنا ستعطيك دافع نفسى شخصى للانتقام والعضب لموت احد الابطال المفضلين لديك لكن كان المأخذ على حفظ المفاجأة والحدث الكبير الى اللعبة نفسها وان تكون الصدمة خلال اللعب فدخولك اللعبة مع معرفة ما يجرى فعلاً مسبقاً أفسد المفاجاة وجعل الحدث الكبير يبدو عادياً عند حدوثه، القصة نفسها لازالت مكتوبة ومخططة بنفس اسلوب Bungie فى سلسلة Destiny المعتاد قد تبدو بعد الاحداث متوقعة ومعروفة منذ البداية ولا توجد مخاطرات كبيرة فى القصة لكنها أكثر تشويقاً على الأقل من اللعبة الاساسية والاضافات التى تليها.

اهم الاضافت على اللعبة هى الاسلحة القوية التى يأمل من خلالها استديو Bungie أن يصلح مشاكل التوازن المختلفة فى اللعب الجماعى والتى تتعرض لها اللعبة منذ اليوم الأول بأسلحة غير متزنة مطلقاً تؤثر على تجربة اللعب الجماعى، الاسلحة يراقب الاستديو من خلالها مدى الاختلافات التى ستحدثها وسيراقب الوضع ولكن حتى الان لم يجد احد بعد السر الجديد وننتظر مع الاستديو الذى ازال طور Trials of The Nine مؤقتاً لحين مراقبة الوضع.

لكن الطور الأن ومع وقت قتل أقل أصبح سريعاً جداً وأكثر تنافسية ومهارة واضافة طور Gambit جعل اللعب الجماعى أكثر متعة ويعتبر التجديد الأبرز على اللعب الجماعى واللعبة عموماً،المزج بين اللعب ضد اعداء افتراضيين واللعب ضد اشخاص حقيقيين قدم متعة غير مسبوقة فى اللعب الجماعى ويعتبر التحديث الأكثر جراءة من Bungie على ألعابها بما فيها Halo.

اللعبة دخل عليها الأن عدد من الانشطة اليومية والاسبوعية تجعلك دائماً مشغولاً ومع التحديثات على Strikes واضافة التحديات والتى تجعلك تمر ما بين كل انشطة Destiny 2 لمزيد من المحتوى، مع كل مرة تدخل فيها الى اللعبة تعطيك الكثير لتفعله وبشكل غير نمظى متشابه مما لا يسرب الملل مجدداً اليك لكنه محتوى يمكن انهاءه وبعد وقت ستجد نفسك تكرر الكثير مجدداً هل سيعيش المحتوى ولا يمكن ان يتكرر بعد شهر من الأن؟ هل بعد انهاء مهمتك فى الوصول الى سقف مستوى الطاقات سيظل شغفك مع اللعبة؟ الاجابة صعبة حيث ان المحتوى ما يدفع اللاعب للاستمرار وحتى الان المحتوى جيد ولكنه سينضب كالعادة مجدداً.

اضافة Forsaken قدمت للعبة Destiny 2 المحتوى اللازم والمطلوب من مجتمع اللعبة لكننا امام سياسات قد تجعل اللعبة مملة من جديد مثل التكرار او استغلال اللاعبين للثغرات والاسلحة التى تغلب على اللعب الجماعى وتجعله ممل كلها اشياء ستوعد باللعبة الى الوراء والتحدى الأكبر أمام Bungie الأن هو الحفاظ على اللعبة ممتعة ومرحبة بمن يريد العودة والاستمرار فيها لمدة شهور، بل ان التحدى الأكبر هو مواجهة ألعاب تأتى خلال 6 شهور وتقدم نفس متعتها بشكل محدث هل سيستمر الناس حينها فى اللعب ام سينتقلون باحثين عن تحدى جديد ام ستظل Bungie جاذبة لهم بمحتوى أكثر غير مكرر.

المأخذ الخطير هنا أن على اللاعبين شراء اللعبة الاساسية بالاضافة الى محتويات العام الاول للعب Forsaken ونحن لا نعطى هذه السياسة الكثير من الحب بالتأكيد، ان يضطر اللاعب لدفع الكثير من المال للحصول على تجربة محسنة أمر لا يصدق كذلك وفى عالم يقدم المحتويات الاضافية بالمجان الان سيكون عليك النظر الى لعبة تريد منك دفع ما يقارب من 180 دولار للحصول على التجربة الكاملة بازدراء كبير.

حول الكاتب

GameVolt