مراجعة Cultist Simulator

كمعجب بأعمال لوفكرافت والIndie games معا كانت هذه اللعبة علي قائمة الألعاب المنتظرة علي الحاسب الشخصي لعام 2018 بالنسبة لي, بعد تجربة رائعة استوديو FailBetter Games السابقة Sunless Seas التي تستكشف فيها بحار الظلمات المحيطة بإنجلترا في العصر الفيكتوري زاد حماسي لرؤية كيف سيتعامل الاستوديو مع تطوير روايات الرعب والخيال للمبدع لوفكرافت إلي لعبة narrative معتمدة علي القصة بشكل كلي.

تأتي شهرة لوفكرافت كأديب رعب من أعمال روائية يصف فيها الكيانات القديمة أو Old Ones التي حكمت الأرض قبل ظهور البشر, والتواصل مع هذه الكائنات عن طريق تحضير الأرواح واستدعاء الشياطين والتحكم في الأحلام. هدف اللعبة هو تأسيس cult أو جماعة دينية مؤمنة بحقيقة ما كتبه لوفكرافت وبوجود كتب غامضة كالNecronomicon تصف عالم ما وراء الحلم, في سبيل هذا الهدف تواجه العديد من العراقيل التي تعيق تقدمك في اللعبة, أهمها الحاجة للعمل لتوفير النقود كأي إنسان طبيعي.

يمكنك الاختيار من أعمال تتراوح بين العمل اليدوي والرسم وحتي العمل كمحقق شرطة. في إطار لعبك كمحقق شرطة خاصة يمكنك استجواب العديد من المشتبه بهم والوصول لأشخاص قد يصبحوا أتباعا لك في المستقبل, الأتباع لهم أدوار مهمة للغاية لا يمكن تحقيقها بدونهم, كإرسال تابع لقتل مفتش الشرطة الذي بدأ التحقيق في أمر جماعتك وممارستك لل(الفنون الخفية) قبل أن ينشر نتيجة تحقيقه وأيضا إرسالهم لاستكشاف محلات الكتب المستعملة بحثا عن الكتب اللاتينية والأرامية العتيقة التي تطور معرفتك بالعالم السفلي, قد تضطر أحيانا لإرسالهم لتخويف أو خطف بعض المعارضين أو حتي لتقديم تضحية بشرية بواحد منهم لضمان استمرار الجماعة.

من الضروري الحفاظ علي توازن معين في اللعبة, فبين عملك الرسمي الضروري لتوفير النقود وتمويل جماعتك وبين الهرب من مطاردة الشرطة لك يوجد العديد من التحديات, فدراسة الكتب القديمة والدخول في عوالم الحلم قد يصيبك بالجنون, العمل المتصل قد يستنفذ طاقتك ويؤثر علي صحتك, عدم تجنيد الأتباع قد ينهي مستقبل الجماعة مبكرا, حديثك مع الشخصيات قد يزيد من انتباه الشرطة لأفعالك, العديد والعديد من النهايات التي تتسم بالموت المحتوم لكل منها. للعبة أربع خانات أساسية هي (العمل, الدراسة, الاستكشاف والحديث), مع تقدمك في اللعبة تظهر خانات أخري كالزمن الذي يسحب من نقودك تلقائيا مقابل الطعام والشراب والسكن, فإذا انتهت نقودك ماتت شخصيتك من الجوع كما في الواقع.

بعد العديد من المحاولات والميتات المتوقعة ستجد نفسك متمرسا في عالم اللعبة بشكل كبير, ستعرف كيف تنشأ جماعتك وكيف تمولها, كيف توجهها بعيدا عن أعين مكتب مكافحة الفنون الخفية, كيف تستفيد من أتباعك, كيف تجند المزيد منهم وكيف تتجول في عالم الحلم بثقة معتمدا علي دراستك للكتب الغامضة. هل ستستطيع إستدعاء الآلهة القدامي أم ستنتهي رحلتك علي يد مفتشي الشرطة؟!

حول الكاتب

Mohamed Samir