مراجعة Little Witch Academia: Chamber of Time

في Little Witch Academia: Chamber of Time نجد الكثير مما اعتدنا عليه في سلاسل هاري بوتر. سواء في ممارسة السحر أو التعاملات بين طلبة المدرسة أو حتي العداوات التقليدية, لكنها كلها في إطار طفولي جميل لا تملك إلا أن تشعر إزائه بالنوستالجيا. اللعبة تبدأ في مدرسة قريبة الشبه بهوجوورتس تسمي لونا نوفا ولكنها مدرسة داخلية للساحرات فقط, تتابع اليوم الأول للعطلة الصيفية لعدد من طالبات المدرسة بينهم بطلاتنا :أكو ولوتي وسوزي, الثلاثة الأساسيون. هم أيضا قريبوا الشبه بهاري وهرميوني ورون, أكو البطلة الرئيسية من النوعية المرتبكة التي غالبا ما تخطئ في تعويذاتها ولكنها مصرة علي التعلم مهما بدا الأمر شاقا, لوتي هي نسخة من هرميوني بشعر أحمر, مغرمة بالكتب والمعرفة السحرية وإن كانت جبانة بعض الشئ في مواجهة المواقف الحقيقية, وأخيرا سوزي الغريبة المكتئبة إلي حد كبير التي تعشق زراعة وأكل الأنواع المختلفة من المشروم.

في بداية اللعبة قد تظن أنها نسخة أخري من هاري بوتر, بعض الاستكشاف, بعض المهمات السحرية, بعض التعاويذ, وحش ضخم ونهاية سعيدة, ولكن الموضوع أعقد من ذلك. رغم أن رسوميات اللعبة تعطي الإيحاء بأنها موجههة للأطفال إلا أنها بحاجة لعقلية ناضجة نشطة, الكثير من المهمات الأساسية والفرعية تحوي ألغازا صعبة الحل. تقريبا كل من تقابله من طالبات أو مدرسات سيعطيك إما مهمة فرعية تنفعك لاحقا في مسار القصة الرئيسية أو كلمة مفتاحية تدلك علي مكان تواجد أداة سحرية.

في Chamber of Time القصة تبدأ بوقوع بطلتنا أكو في مشكلة مع مدرستها واضطرارها لقضاء الأجازة الصيفية في ترتيب كتب المكتبة المبعثرة. بعد ترتيب الكتب بالصدفة تعثر أكو وصديقاتها علي باب سحري يؤدي إلي ساعة عملاقة بالأرقام الرومانية القديمة, وباب أخر مواجه له مغلق بتعويذة حماية. بالطبع تستيقظ حاسة أكو الاستكشافية وتعبر الباب إلي عالم أخر مليْ بالشياطين والأشباح والحشرات العملاقة, في حالة أكو تجد أنها أصبحت أفضل في السحر بكثير في هذا العالم وأنها قادرة علي استدعاء وعمل أعقد التعويذات السحرية اللتي لم تكن تحلم بها في المدرسة.

عند رجوع أكو وصديقاتها من هذا العالم إلي المدرسة مرة أخري يحاولون في اليوم اللاحق معرفة أصل هذا الباب وكنه هذا العالم الغريب الذي لا يعرف عنه أحد أي معلومات, ولكنهم يفاجئوا بأن أمس يعيد نفسه بنفس التفاصيل والحوارات والأحداث في سيناريو مشابه لفيلم Groundhog Day , حيث يستمر إعادة اليوم إلي ما لانهاية إلي أن يتم اكتشاف اللغز.

في هذه الحالة تصطحب أكو المزيد من الطالبات اللاتي لا يصدقن قصتها الغريبة للتأكد بأنفسهن من وجود الباب السحري الذي يوقف الزمن, لاحقا بمجهوداتهن المجتمعة وبحثهن الشاق في كتب المكتبة والاستماع للشائعات في المدرسة يتوصلن إلي أن غرفة الزمن التي تحوي الساعة الأثرية هي المسئولة عن إيقاف الزمن, وأن لابد لهم من العثور علي مفاتيح مختلفة لهذا الباب السحري حتي يتوصلن في النهاية إلي المفتاح الصحيح القادر علي إعادة الزمن كما كان مرة أخري. وهنا تبدأ مغامرة أكو في استكشاف المدرسة ومساعدة رفيقاتها وفي نفس الوقت محاولة الهرب من الزمن المتوقف إلي الأبد.

في كل مرحلة من الباب السحري هناك العديد من الغرف والوحوش, بعض الغرف يحتوي علي كنوز ثمينة ضرورية للمهمات الفرعية والبعض الأخر علي فخاخ قاتلة. لابد من عبور الباب في مجموعات من 3 طالبات فقط, هنا تظهر أهمية تعلم التعاويذ السحرية المختلفة واستكشاف مهارات ونقاط قوة أصدقاء أكو, فليس كل ساحرة تصلح لمواجهة أي موقف. في نهاية كل مرحلة تواجه الفتيات وحشا عملاقا علي الأرجح يستنفذ قواهن السحرية ويضطرهن لاستخدام كل ما في جعبتهن لهزيمته.

علي الرغم من جمال الرسوميات والصوتيات إلي جانب القصة المثيرة, فاللعبة قد تصبح مملة في بعض الأحيان بتشابه المراحل, بعض الوحوش والبيئات المحيطة تختلف و لكن ليس كليا, كما أن أسلوب قتال الside-scrolling يصبح تقليديا بعد أول مرحلة. غالبية الابتكار والتفكير خارج الصندوق يقع في مرحلة استكشاف المدرسة والبحث عن المفاتيح والألغاز. اللعبة من إنتاج Bandai Namco الشهيرة, لها مسلسل أنمي خفيف الظل وستصبح متاحة للPS4 والحاسب الشخصي يوم 15 مايو 2018.

حول الكاتب

Mohamed Samir