إنطباعنا عن Detroit Become Human ودبلجتها

بشكل مفاجئ أعلنت سوني على توافر نسخة تجريبية – Demo – من لعبتها الحصرية القادمة Detroit Become Human ، أصبحت النسخة الآن متاحة مجاناً على جميع المتاجر الخاصة بالشركة ولحسن حظنا فإن النسخة المتوفرة تحمل بداخلها جميع الترجمات والدبلجات التي ستصدر بها اللعبة وبالطبع التي تهمنا تحديداً وهي الترجمة والدبلجة العربية والتي إختارت الشركة في صورة مفاجئة أيضاً ان تستخدم اللهجة المصرية معها ، وهذا كان السبب الأساسي الذي دفعنا إلى تجربة اللعبة قبل أي شيء آخر ، والآن لننتقل لتجربتنا .

ولكن في البداية دعونا نتحدث عن الأشياء الجيدة في اللعبة ، وعلى رأسها تأتينا الرسوميات وهي طبعاً وكما توقعنا أعلى ما تم تقديمه حتى يومنا هذا على الـPS4 الإهتمام بالتفاصيل الصغيرة وحركة الملابس وشكل الأندرويد بالإضافة إلى حركة السوائل والجزئيات مبهرة فعلاً وتهيأ اللعبة لتكون على قمة الهرم الرسومي للالعاب ، وهذا كان متوقعاً بعض الشيء ففالنهاية محدودية أسلوب اللعب مكنت الإستوديو من تقديم تجربة رسومية مبهرة كما رأينا .

أسلوب اللعب نفسه كمان توقعنا يعتمد وبشكل كبير على أحداث الـQTE والضغط السريع على الأزرار مع تقديم تشكيلة واسعة للغاية من الخيارات التي يمكنك الاختيار من بينها ، بعض الاختيارات ستكون مغلقة إلى ان تتمكن من فتحها عن طريق الاستكشاف واكتشاف نقاط معينة تفتح لك أساليب حوار جديدة وطرق حوارية جديدة ، الوقت بالطبع عامل مهم للغاية وسيؤثر بشكل كبير على اختياراتك والنتيجة النهائية .

نحن على موعد مع تحفة رسومية على أعلى مستوى 

النتيجة النهائية ستختلف من شخص لاخر على حسب الاختياراتك التي ستدفع بها والوقت الذي ستنجز فيه المهمة والنتيجة النهائية ايضاً لاختياراتك ، كل هذا معاً سيقدم لك تجربة مختلفة كلما غيرت عاملاً فيه مما يعطي اللعبة قدراً لا بأس به من الـReplay Value ولزيادة هذا القيمة فإن اللعبة في نهاية كل مهمة ستعطيك مخطط لسير المهمة لتوضح لك ما قمت به وكيف كان يمكنك ان تقوم به بشكل مختلف لتصل الى نتيجة مختلفة .

والآن أريد الحديث عن النقطة المحورية والمثيرة للجدل حول اللعبة وهو الرأي الذي سيدفع الجميع لمهاجمتي على الأغلب ، ترجمة اللعبة ودبلجتها إلى اللغة العريبة من أسوء ما يكون .

تحتوي اللعبة على كمية لا بأس بها من  عمليات الدمج بين لهجتين مختلفتين تماماً وهما العربية الفصحى والعربية المصرية ، ولا يوجد مبرر لهذا الدمج والخلط الذي قد يحدث في وسط جملة واحدة من نفس الشخصية ليجعلك تقف متحيراً وتتسائل أي لهجة تستخدم اللعبة ؟! وكأن هذا لا يكفي فإن الفريق الذي قدم الدبلجة لم يكن على المستوى المطلوب فقد قد قدم أداءاً صوتياً بارداً للغاية لا تشعر معه بأي تفاعل مع الموقف وتشعر وكأن المشهد أمامك يحدث لشخص غير الشخص الذي يقرأ النص أو كأنه يقرأ النص من ورقة خارجية دون أي تغيير في الطبقات الصوتية وحتى تمثيل صوتي فهو مجرد قراءة صوتية يمكن لأي مترجم او مساعد آلي أن يقدم قراءة أفضل منها .

حقيقةً لا أعلم لماذا إختارت سوني أن تستخدم اللهجة المصرية تحديداً ولا أواجه أي مشاكل مع استخدامها كما أنها لا تمثل أي  فائدة حقيقة للسوق المصري من الشركة ، فلا اللعبة ستصدر مخفضة ولا سنحصل على متجر خاص بنا ولن تتوافر أجهزة البلاي ستيشن بشكل رسمي داخل مصر ولكن ما رأيناه يدفعني للإيمان بأن هذا الإختيار جاء من دافع ماديّ بحت ويبدو انهم قرروا ان يستعينوا بإستوديو مبتدأ قليلاً في عملية التسجيل ، هذا لآنهم لو فعلاً أرادوا تقديم دبلجة وأداء صوتي جيد على الأقل كانوا تعاونو مع واحد من الإستوديوهات الممتيزة الكثيرة التي قدمت الكثير من الاعمال المدهشة سواءاً كان مع ديزني او غيرها .

 

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .

  • عمر محمد

    اختلف معاك كتير، ولكن احترم رايك.
    الدبلجة المصري مدية طعم خاص للعبة بشكل غير مسبوق
    مخليني هموت والعب اللعبة دي