كيف تبنى جهاز مخصص لألعاب eSports ؟

العالم الأن مهووس بالرياضات الالكترونية والكثير يحترف فى هذه الرياضة بحثاً عن اثبات مهاراته وكسب الاموال سواء عبر الرعاية من طرف الشركات الكبيرة أو حتى الفوز بجوائز المسابقات الكبيرة، لكن ما الذى يتطلبه لبدء الطريق على مصاف النجوم الكبار عالمياً وما هى المتطلبات لجهازك حتى تكون نجماً فى أشهر الألعاب المعروفة أمثال Overwarch و  CSGO و  Rainbow 6 Siegeوالتى ترعاها شركة انفيديا وتسعى دائماً لنمو مجتمع لاعبيها ودعمهم.

فى هذا المقال سنشرح لك بالتحديد المواصفات اللازمة لبناء جهاز احترافى بداية من أقل الميزانيات وحتى الميزانيات العالية نسبياً سواء كنت تلعب على دقة 1080p و 60 اطار او انك تريد الارتفاع الى 144 اطار لمزيد من التنافسية واستعمال تقنية G-Sync من انفيديا والتى توفر منع تقطيعات الصورة وتزامن الاطارت الخارق وسنرتكز على بطاقات مختلفة من انفيديا.

بداية عليك تحديد ميزانيتك وتحديد رغبتك فى اللعب التنافسى هل ستكتفى بمعدل 60 اطار أو 144 اطار هو هدفك على دقة 1080p، لكل منهم احتياجاته الخاصة كذلك سيتوقف الأمر أيضاً على رغبتك فى العمل أكثر لتنتنج محتوى تقوم مثلاً بالبث المباشر أو التسجيل وبالتالى عمل الفيديوهات الاحترافية فهذه الرغبة سيكون لها حساب أخر يجب وضعه.

سنبدأ الجهاز بالخطوات وسنشكل الجهاز قطعة قطعة حتى نصل للشكل النهائى وسيكون دائماً فى بالنا عمل الجهاز بأقل سعر ممكن ويوفر لنا الكثير من المميزات بهذا السعر.

المعالج واللوحة الأم:

سألنا فى البداية هل ستستعمل الجهاز للعب فقط أو ستقوم بعمل محتوى كالفيديوهات وتحريرها وهنا الفارق سيظهر فى المعالج فبامكانك شراء معالج رخيص يصلح فقط للألعاب التى تريدها وهناك معالج سيصلح لأداء المهام المتعددة كاللعب وأيضاً تحرير الفيديوهات وانتاجها.

معالج Intel Pentium G4560 سيكون جيداً فى حال رغبت فى اللعب بأقل تكلفة ممكنة ونظراً لاداءه الممتاز فى النواة الواحدة وقدرته على استخلاص كاملة قوة بطاقات مثل GTX 1050 و GTX 1050ti بدون أى عنق زجاجة وستستطيع بأريحية كاملة اللعب على أعلى دقة رسومية وبمعدل اطارات عالى فى ألعاب Overwatch و CSGO و Rainbow Six Siege كمان أن المعالج لديه عدد من اللوحات الرخيصة وسيشكلاً ثنائى اقتصادى وموفر جداً.

لكن المعالج فى حالة الرغبة فى تحرير الفيديوهات سيكون غير كافى وسنرشح الانتقال الى معالج أعلى يمكننا من اداء مهام متعددة ويوفر علينا الوقت وسيمكن اعتباره ضمانة للمستقبل فى حال رغبت فى التحديث الى فئة أعلى من البطاقات وهنا يمكن ترشيح معالج Intel Core i3 من الجيل الثامن ولكن كلفة اللوحات العالية نسبياً فى الجيل الثامن ستكون عائق ولكن حسب ما يتم تسريبه سيكون هناك لوحات قبل الصيف من فئة H سيمكن حينها تشكيل ثنائى رائع بكلفة اقتصادية أيضاً مثل معالج G4560.

بالتأكيد سيكون هناك معالجات فئة i5 و i7 المرتفعة فى الاداء والسعر والتى ستكون لازمة لاستخلاص 144 اطار من بطاقات الفئة العليا بداية من GTX 1070 وستوفر بيئة عمل مثلى لتحرير الفيديوهات والبث المباشر وخلافه من امور عمل المحتوى.

الذاكرة العشوائية:

لن نطيل الحديث هنا كثيراً فالاختيارات معروفة معظم الألعاب التنافسية ومع ارتفاع الذاكرة الرسومية فى جيل باسكال من انفيديا تتطلب أقل قدر ممكن من الرام وهو 8 جيجابايت والذى سيكون مناسباً للألعاب موضع الحديث سواء لعبت Overwatch أو Rainbow Six Siege أو CSGO.

الألعاب المعاصرة وصل فيها المطورون الى حل سحرى يمكنهم من استغلال الذاكرة الرسومية لمساعدة الذاكرة العشوائية كما أن الألعاب التنافسية قدر ضغطها على الرام ليس بالكبير.

الاختيار الأخر والذى سيريد اللاعبين وضعهم فى الحسبان هو صناعة المحتوى وتحرير الفيديوهات والبث المباشر حيث ننصح وبشدة الانتقال الى ذاكرة عشوائة أكبر وهى 16 جيجابايت حيث ستتيح لك المزيد من الاريحية والسلاسة فى العمل.

وحدات التخزين:

هنا سنذهب الى حل موفر أيضاً وحل أخر مكلف، الحل الموفر هو الذهاب الى الاقراص الميكانيكية بالتأكيد ولكن مع مراعاة وجود مواصفات ذات Buffer عالى ومعدل دوران كذلك مرتفع لضمان سلاسة انتقال ملفات اللعبة بين قطع الجهاز وعدم تسبب القرص فى انقاص الاطارات وعن خبرة فى التعامل بظروف مختلفة الاداء والاطارات واستقرارها يتحسن بنوعية الاقراص التخزينية ومواصفاتها الجيدة.

الحل الأكثر كلفة ولكنه سيكون ذو فائدة ويعود على اللاعبين بارتفاع الاداء وسرعة التحميل كذلك سرعة فتح واغلاق وانتاج الفيديوهات وتحريرها او عمل التصميمات وتحسين اداء الويندوز ككل وهى أقراص SSD والتى تحسن كل اوجه الاداء بلا منازع عن الاقراص HDD العادية ولكنه حل مكلف وسيكون عليك الاختيار بشراء قرص قليل لتحزين ملفات نظام التشغيل وتنصيبه عليه مع البرامج كذلك وجود لعبة على الاكثر وبين شراء اخر عالى المساحة التحزينية ولكنك ستتعرض الى سعر مرتفع بالتأكيد.

الاكسسورات ومزود الطاقة:

هنا ننصح دائماً بشراء الأقل كلفة وفى نفس الوقت يحقق المطلوب المهم لديك هو صندوق يتمتع بتهوية جيدة ويمكن وضع تبريد بسيط فيه فاذا كنت احد المقتصدين فلن تذهب الى كسر السرعة او ما شابه فلن تلجأ لحل التبريد المائى المكلف أيضاً لذا صندوق اقتصادى بسعر زهيد ومبرد منخفض التكلفة هوائى مناسبين جداً للبدء هنا.

بالانتقال الى مزود الطاقة سيكون لدينا ما يكفى البطاقة وتترك مجال بسيط فبطاقة GTX 1050 أو بطاقة GTX 1050ti تتطلبان مزودات طاقة بقوة 300 وات فقط وأعلى لذا سيكون مزود طاقة 400 وات ولكنه ذو كفاءة مثبته جيداً جداً او احد هذه المزودات التى تأتى مدمجة فى الصناديق الاقتصادية سيكون مناسباً جداً فبطاقات باسكال تمتلك فعالية طاقة رائعة وموفرة.

يتبقى لنا فى الاكسسورات الماوس والكيبورد هناك العديد من الحلول الاقتصادية سواء membrane أو Memchanical   وتأتى فى حزمة واحدة مع ماوس جيد جداً لكنهناك من يحبون التوجه الى الحلول الأفضل سواء شراء  ماوس احترافى مع اوزان ودقات عالية او شراء كيبورد ميكانكال ذو مواصفات عالية وهنا كل شخص ومواصفاته الخاصة.

الشاشة:

هنا نأتى للجزء الذى يرتبط بقرار شراء البطاقة الرسومية وقرار اللعب على 60 اطار او 144 اطار، هل اتجهت الى اللعب بمعدل 60 اطار فقط لذا سيكون لديك الكثير والكثير من الخيارات ولكن دائماً تختار الشاشات التى تمتلك معدل انعاش 1 ملى ثانية لسلاسة أكبر فى الاطار وتقليل زمن الاستجابة حيث الضغطات على الماوس والكيبورد تتأخر فى نوعيات عن الاخرى بسبب زمن الاستجابة الذى قد لا ينتبه له البعض.

لكن ماذا اذا قررت اختيار شاشة تمتلك معدل اطارت حتى 144 اطار مثلاً حينها لن يكون لديك حل مثالى أكثر من الشاشات التى تدعم تقنية Gsync من انفيديا، وإذا أردنا أن نعرف تقنية الـ G-Sync بأبسط شكل ممكن فإنها محرك خاص يعمل على مزامنة معدل تحديث الشاشة -Refresh Rate – مع معدل الإطارات التي تخرجها البطاقة الرسومية في الثانية -Frame Per Second (FPS)- ليصبحا متناسبين معاً ولمنع المشاكل والـArtifact التي قد تظهر نتيجة إختلافهم مثل الـTearing أو الـ Stutter ، فمثلاً إن كانت الشاشة تعمل بمعدل تحديث 144Hz والبطاقة الرسومية تستطيع إنتاج 200FPS فإن محرك الـG-Sync الخاص سيعمل على مزامنة المعدلين معاً وهذا عن طريق التواصل مع البطاقة الرسومية لتقليل معدل الإطارات لتصبح 144Hz ، أو إن كانت البطاقة تستطيع إنتاج 100FPS فقط فإن المحرك سيتواصل مع الشاشة ليجعلها تبطأ من معدل التحديث الخاص بها ليصبح 100Hz ولتتمكن من الحصول على تجربة رسومية افضل وأكثر سلاسة .

 

اذاً ما هو أقل جهاز يمكنك الدخول الى عالم الرياضات الالكترونية من خلاله وتمتلك الاداء والروعة فى الصورة المعروضة للألعاب الثلاثة موضع حديثنا.

المعالج: Intel Pentium G4560

اللوحة الأم: Gigabyte GA-H110M

الذاكرة العشوائية: 8GB

البطاقة الرسومية: Zotac GTX 1050

حول الكاتب

محمد عشماوي

مؤسس مشارك لموقعكم Gamevolt، اهتم بجميع أنواع الألعاب، مشجع كبير لفريق Inter Milan وفريق سكوديرا فيراري.
أهتم أكثر بالألعاب عميقة القصة ذات الصبغة الدرامية، فى عالم الترفيه بالنسبه لى لا يوجد شيء سيء فكل ما تم انتاجه لديه فكرة جيدة لكن تتفاوت نسبة التوفيق فى تقديم هذه الفكرة.