مراجعة Metal Gear Survive

جزء كبير من متعة الألعاب ذات الأسماء الكبيرة هو الترقب والإنتظار والأمور التي نتخيلها عن تجربة اللعبة وقصتها وغيرها من الأمور وهذه النقطة تحديداً قد تجعل لعبة تنجح نجاحاً بهاراً وقد يدمر أخرى ، مع الأسف لعبة Metal Gear Survive كانت محاطة بهالة من الطاقة السلبية منذ الإعلان عنها للمرة الأولى بالإضافة لكونها تصدر ولأول مرة دون الأب الروحي لسلسلة مما يضعف موقفها أكثر ويجعل الكثير من الاعبين متشككين وربما معارضين لمجرد وجودها ، سنتحدث اليوم عنها في مراجعتنا وسنحاول أن ننقل لكم تجربتنا المختصر لها بشكل سريع .

كما قلنا فإن رحيل Kojima واحتفاظ الشركة بحقوق ملكية الإسم التجاري لـmetal Gear واحد من النقاط التي ستجعل الكثيرين يفكرون مراراً قبل البدء في اللعبة وربما يبدأون بمهاجمتها حتى قبل ان يعطوها فرصتها ، ولنتجب هذا اللبس فكل ما سنتحدث عنه اليوم هو لعبة Metal Gear Survive فقط دون أي تحيز لأي شركة او حتى توقعات سلبية نتجت عن رحيل كوجيما أو غيره ، في النهاية نحن سنقيم المنتج الذي أمامنا وإن كان يستحق التقدير سنقدره والعكس صحيح .

ويجب الإعتراف بأن محاولتك للفصل بين كوجيما وهذه اللعبة صعبة للغاية ، فأول ما تحييك اللعبة به هو مشهد الهجوم على mother base من لعبة Ground Zero وبالطبع ظهور Snake فيها وهذه النقطة التي لا أفهمها ، فلماذا اختارت اللعبة أن تكمل بعد Ground Zero بدلاً من أن Phantom Pain ؟ خصوصاً وان أحداث اللعبة لا تمت للسلسلة بصلة ولا تنتمي حتى لعالمها ، فكل أحداث اللعبة تدور في كون موازي لعالمنا تم غزوه من قبل كائنات أشبه بالزومبيز تدعى Wanderers وهذه الكائنات لا تفكر في شيء إلا الهجوم عليك وإلتهامك حياً ، تبدأ القصة بالطبع بتعريفك لشخصيتك وتقديم شخصيتك للعالم بالشكل الذي تختاره والإسم الذي تختاره ومن ثم تُلقى في هذا الكون الموازي .

بداية القصة ضعيفة نوعاً ما ، فهي بداية طويلة لقصة تقليدية ومبتذلة وتأتي من خلال مجموعة من المقاطع السينمائية الطويلة والمملة نسبياً ، كما أن الحوارات في القصة تاتي بشكل غريب وغير معتاد ، فكما ترون في الصورة تأتي على شكل مربعات حوارية مقروءة وبجوارها صورة وإسم الشخصية المتحدثة ، بينما قد يكون هذا إشارة لأحد الألعاب القديمة إلا أنه لم يعد مقبولاً في 2018 او مع الشخصيات التي تظهر أمامك وتتواجد معك في نفس الحيز ولا تتحدثون معاً من خلال الرسائل النصية او الهواتف المحمولة .

  ستحصل على مهمتك من القصة وهي تنقسم لجزئين ، الأول وهو البحث عن معلومات عن هذا العالم وهذا الوباء في محاولة للتغلب عليه والثانية وهي جمع بلورات طاقة من هذا العالم لتستفيد بها ، المهمات الأساسية والفرعية مختلطة معاً ولن تستطيع التفريق بينهما بسهولة ومن خلال سياق اللعبة فكل المهمات ستكون فرعية وأساسية ومتعلقة بالقصة ، ستكتشف القصة بشكل تلقائي من خلال مقاطع سينمائية وحوارية طويلة للغاية ومملة وبعض التسجيلات الصوتية أيضاً .

لن تحاول الشركة الفصل بين أعمال كوجيما و Survive بل ستحاول جاهدة أن تذكرك بأنها جزء من هذا العالم 

ولكن يمكننا أن نتجاهل القصة ومشاكلها فاللعبة منذ البداية تركز على أسلوب اللعب وتجربة اللعب الآونلاين والمتعدد والذي لن يكون غريباً عليك بل ستشعر بأنك رأيته سابقاً خصوصاً إن قمت بتجربة Metal Gear solid 5 : Phantom Pain ، فاللعبة تعتمد على نفس المحرك ونفس الكود الأساسي الذي تعتمد عليه سابقتها ولكن مع إختلافين بسيطين ، فلعبة Phantom Pain كانت تركز على الأسلحة النارية وإطلاق النيران والتسلسل والإختلاف الثاني هي حرية التحرك في اللعبة وأداء المهمات كما ترغب فبالرغم من كون خريطة اللعبة مفتوحة إلا أن اللعبة أبعد ما تكون عن ألعاب العالم المفتوح ، بالطبع يقدم لك مجموعة من المهمات لك حرية القيام بها كما تشاء وبالترتيب الذي ترغب به ولكن هذه هي الحرية الوحيدة التي ستقابلها ، فمعظم الاوقات ستجد أن جميع المهمات تتم تأيدتها بنفس الطريقة وهي أن تضع سياجاً وتستخدم حربتك الطويلة في مواجهة جحافل الزومبي ونكزهم بها ، توجد أسلحة أخرى في اللعبة ولكن عملية صنعها وصنع ذخيرة لها ستجعلك حريصاً في إستخدامها قدر الإمكان ، وهنا نأتي لأكبر مشكلة في اللعبة من وجهة نظري ، وهي إستخدام الأسلحة اليدوية أو الـmelee فبالرغم من ان اللعبة تعتمد عليه بشكل كبير للغاية إلا أن عملية إستخدام الأسلحة الـmelee سيئة وسخيفة للغاية فيجب عليك أن تمسك بزر التصويب وتضغط على زر آخر كما أن مداها قليل للغاية وستكون هناك دائماً خطورة أن يصل إليك الزومبي وتنتهي الرحلة بالنسبة لك .

تعتمد اللعبة بشكل كبير للغاية في بناءها على عوامل النجاة ومحاولة موازنة العوامل المختلفة التي ستؤثر عليك في محاولتك للنجاة داخل عالمها وستعتمد اللعبة بشكل كبير على وضعك في ظروف سيئة سواءاً كانت بيئية أو هجوم مستمر من جحافل الزومبيز ، وبالرغم من جودة الفكرة والإمكانيات الواسعة التي تطرحها والواقعية الجميلة التي تضعها في اللعبة إلا أن اللعبة قدمتها بشكل مبالغ فيه للغاية ، فشخصيتك تمتلك تحويل غذائي عالي للغاية وستجد أنك بشكل مستمر تبحث عن موارد في البيئة المحيطة بك سواءاً كانت من حيوانات أو مياه أو غيرها كما أنك عندما تجوع قليلاً فنقاط الحياة الخاصة بك تبدأ بالنقصان بطريقة سريعة للغاية ، كل هذا كان ليكون مقبولاً ولكن إن ما زاد الأمر سوءاً بأنك جزءاً كبيراً من الموارد الغذائية التي ستجدها لا تستطيع تناولها حتى تعود لقاعدتك وتقوم بطهيها وعملية العودة من المكان الذي ستجد فيه المواد الغذائية إلى قاعدتك ستسهلك جزءاً كيبراً للغاية من النقاط الموجودة بالفعل لديك .

لا تسيء فهمي فهذه الميكانيكة في البداية كانت ممتعة للغاية وأضافت طبقة جديدة من المتعة ولكن الأمر أصبح مزعجاً عندما تحول معظم وقت اللعب إلى محاولة لجمع الموارد الذي ستسهلك فيه جزءاً كبيراً من مواردك ، كما أن الذكاء الصناعي به مجموعة كبيرة من المشاكل قد تدمر تجربة اللعبة تماماً ولكن لأكون صادقاً فلم أقابل هذه المشاكل إلا مرة أو مرتين بالكثير .

اللعبة ستضعك في ظروف صعبة وستطلب منك أن تحاول النجاة فيها مع إدارة كافة الموارد القليلة التي تجدها 

وبينما نحن نتحدث عن أسلوب اللعب يجب أن نؤكد أن اللعبة قابلة للعب بشكل كامل وكبير للغاية بشكل فردي كما أنها في نقاط معينة تشجعك على الإستكشاف بمفردك لتتمكن من جمع الموارد التي تحتاجها ، طور اللعب الجماعي أو التعاوني عبارة عن دور دفاع عن قاعدة ضد هجمات متتالية من الزومبيز ، من خلاله قد تحصل على مجموعة هائلة من الموارد المميزة للغاية إن كان من يلعب معك يتقن اللعبة والعكس صحيح فقد تخسر كل مواردك في هذه المحاولة ، حتى الآن لا مشاكل بالرغم من ان جزءاً كبيراً من دعاية اللعبة كان يعتمد على هذه النقطة ولكن لا بأس فهي موجودة وصدقاً لن تكون ممتعة إن تم تقديمها بأي شكل آخر .

جانب آخر من اللعبة هو الـMother Base الخاصة بك وعملية تطويرها وتحسينها لتصبح أكثر قوة وأفضل مما سبق ولتتكمن من الدفاع وصد الهجمات المتتالية من جحافل الأعداء ، طبعاً هذه العملية تتطلب منك جمع موارد رهيبة وكثيرة للغاية ومع الأسف تتشارك مع الموارد التي تستخدمها في تطوير أسلحتك ودرعك وحتى صنع أسلحة جديدة ، وبالطبع هي كباقي موارد اللعبة قليلة إلا أن تتمكن من دخول منطقة الغبار أو الـDust وهي منطقة مليئة بالموارد والمخاطر والأعداء على حد سواء  .

والآن للحديث عن الفيل في الغرفة إن جاز التعبير ، وهي السياسات المالية داخل اللعبة ، ولنتمكن من الحديث عليها يجب ان نتفق على نقطة أن هذه اللعبة قد تم تصميمها من الصفر لتكون لعبة جماعية أو بمعنى اصح ما يعرف بـGame As Service لذا فإن إستمرارك في اللعبة وتقدمك فيها يعتمد بشكل كبير على السياسات المالية أو على الأقل فهي ستسهل هذا الأمر عليك ، ويمكنك أن تنظر إليها على أنها لعبة MMORPG وهذا لا يبرر سياستها المالية بالطبع خصوصاً في نقطة الـExtra Save Slots ولكن دعونا نكون صرحاء مع كل ما يحدث في هذه النقطة تحديداً هل تصرف كونامي مفاجئ ؟! أعني إنظروا للسياق الذي صدرت فيه اللعبة بشكل عام قبل أن نمثل أننا تفاجئنا ونشعر بالصدمة أو نحاول أن نصنع موجة ليتمكن البعض من ركوبها وصناعة محتوى نواح وبكاء حولها .

كما قلنا في بداية حديثنا ف اللعبة تعتمد بشكل كبير وتم بناءها على محرك Fox Engine الذي بُنيت عليه Phantom Pain لذا ستشعر وبشكل كبير أن اللعبة عبارة عن نسخة عنها أو بمعنى أصح نسخة رديئة منها ، فمع إعتمادهم على نفس المحرك الرسومي إلا إن التغيرات الكثيرة في البيئة والأعداء – رغم غبائهم – يمثلون حملاً على المحرك وتظهر بعد الأخطاء التقنية والرسومية في اللعبة ، كما ستشعر بأن الرسوميات حادة عند الأطراف ، معادا هذا فاللعبة رسومياً جميلة ولن تشعر بأي مشاكل وان تمضي فيها ولن تشعر بأنك تضغط على نفسك لتلعبها أو تمضي فيها ، الأصوات جيدة ومشابهة كثيراً لـPhantom Pain ايضاً كما أنها مناسبة للموقف سواءاً كانت موسيقية أو كانت تأثيرات محيطة بك .

لا يسعني إلا التسائل عن السبب الذي وجدت من أجله هذه اللعبة والسبب الذي تجعلها تصدر كلعبة منفصلة بسعر 40 دولار ، فلا تطورات تقنية تذكر أو إختلافات تقنية تذكر عن Phantom Pain ولكن الإختلافات الوحيدة في القصة والعالم وأسلوب اللعب وحتى هذه الإختلافات لا تبرر كونها لعبة منفصلة وتصدر بشكل منفصل فكان من الأفضل للشركة أن تصدرها كمحتوى إضافي لـPhantom Pain أو أن تتخلى عن إسم Metal Gear بشكل كامل لتعطي اللعبة فرصتها في تحقيق نجاح جيد وبالتأكيد أفضل من ذلك الذي حققته الآن .

ولكن إن تجاهلنا كل هذا فاللعبة تحتوي على فكرة جيدة جداً ، نعم تحتاج إلى بعض اللمسات التقنية النهائية التي قد تجعلها أفضل ولكن هذا لا يمنع أبداً أنها ممتعة وتقدم لك تجربة مختلفة وجديدة ، كل الأخطاء التي واجهناها والمشاكل التي واجهناها يمكن تجاهلها وإصلاحها من خلال تحديثات متتالية للعبة لموازنة الأعداء وإستهلاك الموارد وغيرها ، ورأينا الكثير من الألعاب التي تعود من الموت والتي تغير من شكلها بعد الإصدار بفترة ولذا وحتى تصدر هذه التحسينات والاصلاحات فإن تقيمنا النهائي للعبة سيكون 5.5 .

ودعكم من منابر النواح التي ستظلم اللعبة .

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .