مراجعة Resident Evil Zero

[أالقصةvc_row]

عندما يصل الأمر الى الألعاب الremastered  ستجد أن أراء الاعبين تنقسم إلى فئتين الأولى منهما هي من لعبت النسخة الأصلية وقت صدورها وفي الغالب تكون هذه جربتها منذ زمن ورأيها في بعض الأوقات يكون معمياً بحنين النوستالجيا ويكون له عامل كبير جداً في تجربتهم – وهذا ما إعتمدت عليه Capcom  هنا – والفئة الثانية تجربها لأول مرة وتعيش تجربة اللعبة لأول مرة وتحكم على اللعبة بشكل حيادي لا يرتبط بذكرياتهم مع اللعبة وهذا قد يوصل اللعبة الى النجاح الباهر مثلما حدث مع the last of us  أو ينتج لعبة سيئة ، اليوم سننقل لكم تجربتنا للعبة صدرت في عام 2002 على منصة Gamecube  وصدرت منذ فترة قريبة في نسخة اخرى على منصة wii  واليوم تصلنا على منصة ps4 وxbox one   وهي لعبة Resident evil zero remastered تحت اسم Resident evil origin collection

[/vc_row]

اللعبة بالطبع من إنتاج شركة Capcom  المعروفة والتي أطلقت السلسلة المحبوبة بأكملها وهذا الجزء تحديداً يقع قبل بداية أحدث السلسلة وقبل بداية أحداث القصر في غابات مدينة Raccon  والتي أطلقت الفايروس المميت الذي يحول الجميع الى مجموعة من الموتى الأحياء وتبدأ القصة عند وصل فريق S.T.A.R.S bravo team  وهو فريق طبي ليتقصوا هروب أحد المجرمين وهو يدعى Billy Cohen تمكن من الهروب اثناء عملية نقله وينفصل الفريق للبحث عن المجرم الهارب وتبدأ رحلتنا مع Rebecca Chambers وهي أحد أعضاء الفريق الجديدة نسبياً ، تقودها الرحلة الى قطار فاخر متوقف وبالطبع لتكتمل القصة تصعد الى القطار وتفاجئ بهجوم الزومبيز عليها ، تتعمق في الهرب بداخل القطار لتقابل المجرم الهارب billy  الذي يحذرها من المخاطر هنا وعندما ترفض الاستماع له وتحاول اللحاق به تجد نفسها امام مواجهة الزعيم الأول وهنا يتدخل billy لينقذها لتبدأ رحلتهما معاً في اكتشاف مالذي حدث بداخل القطار ومالذي حدث لباقي اعضاء الفريق .

قصة اللعبة تقليدية للغاية ويمكننا القول بأنها ليست مشجعة لمن لم يلعب هذا الجزء سابقاً أو حتى لغير متابعي السلسلة ولكنها تظل احداث تمهد لباقي أحداث السلسلة وتوضح جزءاً من عمليات شركة umbrella  المشبوهة التي لا يعرف أحد الكثير عنها ، ويبدو ان القصة ليست هي فقط التقليدية التي عفا عليها الزمن فأسلوب اللعب كذلك بالرغم من تقديم بعض التغييرات والأساليب الجديدة التي تضخ دماً جديداً في اللعبة ، فمثلاً ستجد انك في معظم الوقت تمضي  وتلعب بالشخصيتين معاً اما في وضع مشترك او منفصل وستجد انه يمكنك ان تعطي مجموعة مختلفة من الاوامر لشريكك بداية من ان يقف ساكنا في محله ولا يهاجم احداً او أن يتاخذ وضع الهجوم أو حتى ان كنت ترغب فسيمكنك تركه في احد الاماكن الامنة ، التنقل بين الشريكين سهل وسلس للغاية فبمجرد ضغطة زر ستجد ان تتحكم في الشخصية الاخرى وكل شخصية تتميز بصفات مختلفة عن غيرها ، فستجد ان ريبيكا تتسطيع دمج النباتات معاً لصنع أمصال بكفاءة وستجد أن بيلي هو العضلات في هذه اللعبة ويستطيع ان يتحمل الكثير من الهجمات او يقوم بإطلاق النار وتحريك الاشياء الثقيلة بسهولة .

يمكننا القول بأن هذا هو التغيير الوحيد المقبول في اللعبة في ماعادا هذا ستجد أن أسلوب اللعب  يحاول ابعادك عن اللعبة ، فتخزين الاسلحة والاشياء التي تجدها اثناء تجوالك في القطار سيء وستجد انك تستطيع ان تحمل كمية معينة من الاشياء والزائد عن احتياجك ستقوم برميه في ارضية القطار لتعود وتلتقطه لاحقاً – لم يظهر بعض نظام صناديق الحفظ هنا – كما أن كاميرا الحركة في اللعبة ثابتة ومثبتة في زاوية واحدة فقط لا تستطيع تغييرها او التحرك بداخلها بشكل كبير وهو ما يؤثر بشكل كبير على عملية اطلاقك للنيران والتصويب فستجد انك في حاجة الى التصويب حرفياً باستخدام احد عصي التحكم على الزومبي حتى تصيبه كما ان سرعة اطلاق النار محدودة بطلقة واحدة في الضغطة مهما حاولت الضغط بسرعة ، الصدمة الكبرى والكارثة الكبرى كانت في نظام الحفظ الذي يعتمد بشكل اساسي على ايجادك لالات كاتبة في القطار حتى تتمكن من الحفظ عن طريقها والأسوء هو ان هذه الالات تعمل بمخازن حبر عليك ان تبحث عنها وتجدها حتى تستطيع استخدام الالة الكاتبة دون وجود نظام حفظ اوتوماتيكي او حتى يدوي من قائمة start  وهو ما جعلنا نعيد الكثير من الاماكن في اللعبة حتى نتمكن من العثور على الحبارة او الالة الكاتبة او لمجرد اننا متنا قبل ان نصل الى الالة الكاتبة ، عند انهائك لقصة اللعبة كاملة ستقوم بفتح طور مميز يدعى Wesker Mode  وهو من الاشياء التي وضعها المطورون لارضاء محبي السلسلة حيث ستتمكن من اللعب طوال القصة بشخصية Wesker  الغاية فالقوة والجنون .

التطوير في مجمله في اللعبة كان في الرسوميات حيث حصلت على تحسين كبير في دقة الرسوميات والاضواء وملامح الشخصيات اصبحت اكثر وضوحاً ودقة وهذا كان واضحاً للغاية عند تنقلك داخل اللعبة اما في القطار او الغابة او المنشئات التي ستمر بها  ، ولم ينال الصوتيات والتاثيرات الصوتية مثل هذا الحظ فهي لازالت تقريباً كما كانت في النسخة الاصلية .

لا يمكنك ان تسمي اللعبة Remastered  إلا اذا كنت ستحسن بعض الاشياء فيها وخصوصا عندما تكون اللعبة قادمة من خزنة التاريخ وسيتطلب منك بعض العمل حتى تصبح مقبولة نوعاً في عصرنا هذا – بالطبع بما لا يلغي روح اللعبة تماماً – ولكن أن تبقي على اللعبة كما هي دون أي محاولة منك للتغير او التطوير فيها وأن تعتمد تماماً على ذكريات اللعبة بالاضافة الى بعض التحسين في الجرافيك ؟ هذا لا يعد اعادة اصدار بل هو بورت في أفضل الأحوال وهذا ما واجهناه مع Resident evil zero  فبالرغم من التحسن الكبير في رسوميات اللعبة الى ان اسلوب اللعب العتيق ضيع كل هذا المجهود وأرسله في الهواء ، ولكن بالطبع اذا كنت من عشاق السلسلة او حتى من من لعبوا اللعبة في بداية اصدارها فأن هذا الجزء سيكون رحلة ممتعة للغاية في التاريخ وستستمع وأنت تمضي في ذكرياتك أكثر من اللعبة ، ربما نجحت Capcom  في ألعاب الريماستر الأخرى ولكنها اعتمدت على الذكريات هنا اكثر من غيرها .

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .