Edge of Nowhere مرعبة لدرجة أن البعض قد يصاب بأزمة قلبية !

أن تصاب بالرعب لدرجة التعرض لأزمة قلبية هو أمر قد يكون مبالغ فيه خاصة إذا كنا نتحدث عن لعبة فيديو، ولكن ماذا عن لعبة فيديو بإستخدام خوذة الواقع الإفتراضي؟ سيبدو الأمر واقعيا ومرعبا أكثر من المعتاد وقد يؤدي إلى نتائج كارثية بحسب تصريحات استديو Insomniac Games.

فريق التطوير أوضح أن مشروعه القادم Edge of Nowhere مرعب لهذه الدرجة بأستخدام تقنية الواقع الإفتراضي وهو ما يثير مخاوفهم مما سيدفعهم لإعادة موازنة عناصر الرعب داخل اللعبة حتى تتسم بالواقعية أكثر من كونها لحظات رعب مفاجئة بلا هدف.

لعبة Edge of Nowhere هي لعبة مخصصة لنظارات الواقع الإفتراضي تدور أحداثها في العام 1932 ويأخذ فيها اللاعب دور شخصية “فيكتور هوارد”.

هل تعتقد أن تصريحات الاستديو مقصودة للفت الأنتباة للعنوان؟ أم أن الأمر قد يحدث بالفعل؟

حول الكاتب

مصطفي جاد

مؤسس مشارك للموقع، مجنون بصناعة ألعاب الفيديو ومتعلق بها لأقصى درجة، لا أمانع قضاء ساعات طويلة في تجربة أي لعبة تنتمي لفئة العالم المفتوح، طالما تتضمن أفكار جديدة.