مراجعة FIFA 18

فى غياب المنافسة قد تتلكأ وتتباطيء فى تطوير لعبتك لأنك ترى الجميع يلعبها فى ازدياد سنوياً ولكن EA Sports وبرغم غياب المنافسة للعبة بحجم سلسلتهم FIFA حالياً تعود كل عام وتضع الجديد فى اللعبة بتغيير اسلوب اللعب او تحسين الرسوم او اضافة انماط وهذا تماماً ما يمكن ان تتوقعه هذا العام فى FIFA 18.

اللعبة تدخل الى الاسواق بالموسم الثانى من قصة The Journey للاعب التخيلى المشهور الأن Alex Hunter القصة التى دخلت لأول مرة فى لعبة رياضية تجد طموحات عالية الأن مع حياة بشكل اروع للنجم هانتر بعد ان شق طريقة للنجومية كلاعب ناشيء فى FIFA 17 يعود بخيارات اكبر وشخصيات أكثر تقابلة وتشترك فى القصة.

القصة الأن اصبحت أكثر عمقاً وأكثر تأثراً بالقرارات وتحسين مسار اللاعب كذلك هناك الكثير من التغييرات طرأت عليه مثل تغيير لون شعره ومظهره ليناسب نجم عالمى يبحث عن التميز بالشكل شأنه كشأن نجوم هذه الفترة الزمنية التى نعيشها.

اللعبة لم يدخل عليها تغييرات فى القصة فقط بل أصبحت هناك لمحات من القصة فى طور Career Mode الذى يعد اصل اطوار الفيفا والمفضلة لعديد من اللاعبين وعانى هذا الطور لسنوات من ادخال تحسينات وحصل فى السنة الماضية على الاهداف الموسمية التى يجب تحقيقها سواء المالية او الفنية وتكمل معنا هذه الاهداف الرحلة مع اصدارة هذا العام بالاضافة الى مقاطع جديدة تبرز اهم احداث الطور مثل المفاوضات والتى اصبحت بشكل تفاعلى الأن بأن يجلس اللاعب ووكيله امام المدرب للتفاوض بدلاً من نمط الكروت المعتاد.

بالتأكيد قد يبدو التفاوض من جلسة واحدة ساذجاً فالتفاوض الواقعى هذه الايام يستمر الى شهور وربما فترة الانتقالات كاملة وفى النهاية لا يوقع اللاعب ولكنها اضافة مميزة يمكن تحسينها فى المستقبل، ولو تقتصر اضافة المقاطع السينمائية فقط على المفاوضات بل امتدت الى الاحداث المهمة كجائزة لاعب الشهر او المؤتمرات الصحفية للتوقيعات الجديدة كذلك الاخبار المهمة والتى يتم عمل فيديو لها اضافات جميلة لكنها لا تفى بالغرض الكامل بأن يكون هناك تغيير مهم وكبير على هذا الطور الذى عانى من التجاهل بعد اصدار Ultimate Team.

على العكس تماماً الانماط الجماعية بداية من Pro Club الذى دخل عليه بعد التعديلات البسيطة على شجرة المهارات كذلك نمط Ultimate Team الذى يشهد التحسين الأكبر باضافة Squad Battles وهى عبارة عى تشكيلات من مجتمع اللاعبين يمكن اللعب ضدها فى صعوبات مختلفة والحصول على جواز وهى ميزة رائعة لمن يرغيب فى اللعب ضد CPU وليس لاعب حقيقى أيضاً تسهل عملية جمع العملات Coins لتحسين الفريق الاساسى بالفوز المستمر وبالطبع لديها قائمة شرف خاصة تظهر أكثر من يفوز وهكذا.

تم اضافة تحديات فى Ultimate Team مع عملها تستطيع الحصول على عملات اخرى تستهلكها فى عمليات الشراء ولدينا أيضاً عدد من الانشطة المتواجدة بالفعل وكلها تنتج لك العملات بشكل جيد بعيدأ عن ضغوطات اللعب الجماعى فى Ultimate Team التى قد ينفر منها البعض مع فريق ضعيف.

الانماط الاخرى الموجودة كالنمط التعاونى Co-Op لم تشهد تغير وكما قلنا التغيير الاكبر على الانماط يعود الى نمط Ultimate Team فهو البقرة التى تدر المال الأن للشركة بشراء FIFA Points وصرفها ومعاودة الشراء من جديد وفى كل مكان فى النمط وشاشته هناك شيء ما يشير الى هذه العملات والنقاط ليزيد الهوس بها ويصرف الجميع مالاً أكثر للحصول عليها بشكل يدفع البعض للابتعاد فى اوقات كثيرة عن النمط.

لنضع كل هذا جانباً الأن ونتحدث عن الأهم وهو تطوير اسلوب اللعب فى البداية ستدخل اللعبة وستجد لاعبيك اشبه بالشاحنات فى تحريكها بالفعل الوصف صحيح لأن اللعبة أصبحت أبطأ بشكل رهيب عن الاصدارة السابقة فاللاعب البطيء اصبحت السرعة تناسبة والسريع كذلك لأنه يبدو الأن اسرع وبشكل ما بعد التعود تجد ان البطيء يناسب شكل اللعب الحالى عالمياً لكن نوعاً ما البطىء الشديد هذا يحتم عليك ان تبذل مجهوداً اضافياً.

اختيار تكتيك اللعب قبل المباراة اصبح مهماً الأن من تعيين تحركات كل لاعب على حدا وتعيين استراتيجية الدفاع والهجوم للفريق ككل كذلك استعمال التكتيكات السريعة لدرجات الدفاع والهجوم المختلفة فاختيارها وعلى عكس الاصدارات السابقة يؤثر بشكل رهيب فى اندفاعات الفريق للهجوم بشكل خاص ومع استخدامى ليها بشكل أقل فى الاجزاء السابقة اجد نفسى استعملها باستمرار طوال اللعب للحصول على افضل النتائج من فريقى.

للأسف تحسن اسلوب اللعب بفرض البطىء قابلة سوء تنظيم دفاعى ومساندة خط الوسط له بشكل مزعج فالمهاجمين الأن لديهم فرص اكبر للمرور والتسديد والجرى بشكل قععى بدون مضايقة كذلك الحراس اسوأ من الاصدارة السابقة بشكل ملحوظ وكل التسديدات تقريباً اذا كانت موجهة بشكل منضبط ستدخل المرمى لا محالة.

التمرير الطولى والعرض أيضاً التمرير لمسافات طويلة أصبح بشكل واقعى بشكل رائع اذا قمت بتمرير طويلة ولم تحرك لاعبك لاستلامها سيقوم الفريق الأخر بقطعها بسهولة كذلكا لتمرير القصير يبدو الحل الأفضل فى اللعبة بشكل ارضى وانما بشكل هوائى فالتمرير عكس اللعب وخلف المدافعين ميزة رهيبة تم اضافتها ويجعل لاعبك يقوم بانطلاقات خلف المدافعين للفريق المضاد من شأنها خلق فرص شديدة الخطورة.

وسط الملعب فى هذه الاصدارة المكون من 3 لاعبين كان الحل الأفضل بالنسبة لى لفرض السيطرة مع اختلاف تمركزهم سواء بشكل هرمى او بشكل عرضى حسب وسط الفريق المنافس أيضاً وجدت نفسى مجبراً لاستعمال هذا الرسم التكتيكى لمليء الفراغ خلف المهاجمين عن اللعب بثلاث لاعبين بالامام بتمركز مهاجم واحد فى المنتصف.

ميزة اخرى رائعة تم اضافتها وهى تعيين تغييرات قبل المبارة للاعبين تريد تبديلهم وفى الفواصل ما بين لعبة خرجت لضربة مرمى او رمية تماس يظهر زر R2 وتختار التديل الذى تريده وتيحدث بدون توقيف اللعب والدخول الى القوائم وتعديل التشكيل وخلافه وان لم تقم حتى بهذا التعديل ستقترح عليك اللعبة تبديلات جيدة جداً لتقوم بها طوال المبارة وفى اوقات جيدة لتقوم بها وبالفعل اصبح دخولى لقائمة التشكيل نادر الحدوث ويقلل الوقت الهادر.

رسومياً اللعبة تظهر بشكل رائع جداً والتغييرات التى طرأت على اللعبة هذا العام فى وجوه اللاعبين والتفاصيل للملابس والملعب حولك كنا ننتظرها العام الماضى فى اول اصدارة للعبة مبنية على محرك Frostbite ولكن التعويض جاء هذا العام بشكل سخى جداً حيث تحسنت وجوه اللاعبين بشكل مميز جداً كذلك تفاصيل الاستادات واللافتات للفرق التى تملاً الاستاد هذه المرة، كذلك الاضاءة المحسنة بشكل مميز جداً وتظهر بأفضل شكل فى الاوقات النهارية المبكرة والمتأخرة كذلك الاجواء الليلية ولكن يكون تأثيرها أقل نوعاً ما.

الجمهور الان من حولك منقول بعناية ليسوا مجرد نسخ كاربونية متعددة فلدينا جمهور باشكار مختلفة وحركات مختلفة وكله بشكل 3D كاللاعبين بالتأكيد أقل بالتفاصيل ولكنه أفضل باشواط من الاصدارة السابقة ويضيف الجمهور الوصفة السرية لحماس الملعب وهنا شيء رأيته ذهلت عندما عرض لأول مرة ومع احرازى للهدف يندفع الجمهور لحواف الملعب للاحتفال مع اللاعبين ومع الاحتفالات الجديدة للفرق والاعبين ترى الحماس الرهيب فى الاجواء.

الاهازيج تم تحسينها بشكل كبير وصافرات الجمهور الخاص بفريقك على الفريق الأخر عندما يستحوذ على الكرة لوقت طويل للضغط عليهم لكن الشكل الرائع للملعب هذا قد لا بتواجد فى كل الملاعب وكل الفرق لاختلاف تصميم الملاعب وقربها.

كل ما تم ذكرة تغلف بالتقديم التليفزيونى المحدث من دخلات جديدة وكاميرات وزوايا تصوير جديدة عند الاحتفالات وقبل بداية المبارة ومع التبديلات تنقل لك شعور مشاهدة مبارة تليفزيونية أفضل من ذى قبل وأفضل ما قدمته السلسلة حتى الأن بخصوص هذه النقطة.

حول الكاتب

محمد عشماوي

مؤسس مشارك لموقعكم Gamevolt، اهتم بجميع أنواع الألعاب، مشجع كبير لفريق Inter Milan وفريق سكوديرا فيراري.
أهتم أكثر بالألعاب عميقة القصة ذات الصبغة الدرامية، فى عالم الترفيه بالنسبه لى لا يوجد شيء سيء فكل ما تم انتاجه لديه فكرة جيدة لكن تتفاوت نسبة التوفيق فى تقديم هذه الفكرة.