مراجعة Destiny 2

لعبة ديستنى عندما صدرت لاول مرة فى الجزء الأول سنة 2014 كان معها طموحات كبيرة من قصة ملحمية واسلوب لعب مبهر ولأنها قادمة  من نفس الاستديو الذى طور Halo  كانت الامال والطموحات منطقية جداً لكن مع نزول اللعبة كانت الصدمة كبيرة فى محتوى ضعيف جداً وتكرارية رهيبة وغير طبيعية بالاضافة الى نمط تنافسى PvP غير متزن هذا دفع الكثيرين  للبعد عن اللعبة وتركها واستمر بطبيعة الحال جمهورها المخلصين لها مع المحتويات الاضافية واللعبة بعد سنة من نزولها ومحتوى ذا تيكن كينج تحسنت بشكل كبير.

الجزء الثانى يكمل من نفس النقطة التى تحسن فيها وانتهى الجزء الأول للصورة المثالية لتقديم اللعبة سواء من محتوى القصة او من محتوى اللعب الجماعى وسنسرد كل ناحية فى التطور على الجزء التانى وتحسنه عن الجزء الأول ونرى كيف استطاع الاستديو انه يقدم اللعبة بشكل مغاير ومقنع هذه المره.

اول شيء هى القصة التى حسب تعبير صغير ممكن قوله انها قدمت فى اول مهمة قصة اكثر من اللتى قدمتها ديستنى فى اول اصدارة قبل المحتويات الاضافية  بدون مبالغة فعلاً القصة فى المهمة الاولى وحدها  قدمت فكرة عن عالم ديستنى اكثر من اللعبة الاولى  قدمته ومع تذكرنا لكيفية تقديم القصة فى الجزء الأول لمن لم يلعبها كانت معتمد على مقاطع سينمائية بسيطة  ومبهمة مع كروت تقرأها على الموقع الخاص بالاستديو.

لكن فى الجزء التانى من اللعبة القصة يتم تقديمها بشكل رائع من خلال مقاطع سينمائية أفضل كثيراً عن الجزء الأول   بالاضافة الى حوارات واحداث داخل المهمات نفسها تقدم تمهيد وربط للاحداث بين المراحل وبعضها  هذا هو الشيء الى افتقدته ديستنى فى الجزء الأول فعلاً وهى قصة ملحمية ولحظات حماسية  واللعبة فى الجزء الثانى تقدم ده هذا بالفعل لكن القصة فى النهاية ظلت مبتذلة احداث كأنك عشتها فى ألعاب اخرى  حتى المقاطع السينمائية فى معظمها عن اشياء تحدث فى مكان غير مكانك وانت مجرد ترس غير مهم وشخصية  بدون وزن فى القصة تتدخل فى المنتصف لغرض مليء المشهد لا غير حتى فى الفواصل السينمائية لا تتحدث والغوست يتكلم نيابة عنك ويقدم الحلول  كنت اتمنى رؤية  شكل اخر للشخصية واهتمام بثقلها فى عالى اللعبة على اقل تقدير انه يشارك بجمل فى الحوارات  اكيد اللعبة تقدم لكل لاعب حرية تصميم شكل الجارديان الخاص بيه لكن كان ممكن دخول اصوات للشخصيات اللتى  نلعب بها على الأقل.

الشخصيات الاساسية فى اللعبة ممتازة جداً سواء التشخصيات المعتادة مثل ايكورا وزفالا وكايد ولهم دور ممتاز فى القصة أيضاً العدو الاساسى لك وقائد الكابال وهو دومينوس شخصية لها ثقل كبير ولكن تقديمها فى حوارات خلال الفواصل السينمائية كان للاسف محبط بعض الشيء وكنت انتظر دور اكبر وحضور افضل لشخصيته.

مدة اللعب فى القصة تتراوح  بين 12 و 15 ساعة اذا التزمت بخط القصة فقط بدون لعب مهمات جانبية لكن مع لعب المهمات جانبية واللعب باريحية مع التجول القصة ممكن ان تصل أكثر من 40 ساعة وهنا ننتقل لنقطة المهمات الجانبية اللتى من اسمها الجميع يرى انها شيء ثانوى وغير مهم لكن ببراعة المهمات الجانبية هنا فى اللعبة تقدم قصص اضافية وجزء من عالم اللعبة وتاريخ الشخصيات وتاريخ الاماكن ممتعة جداً ولعبها غير ممل وبها تحديات والغاز و العاب مصغرة تحبها وكله مرتبط بشكل او بأخر بمسار القصة الاساسى وهناك مهمات جانبية عن الاستكشاف مثل Lost Sectors اللتى تتستهدف استكشاف اماكن مخفية مثل كهوف وخلافه.

الحديث  عن اللعبة تقنياً فيما يخص الرسوم والاصوات وحجم العالم فنحن امام تطور كبير فى عدد من الاشياء اولها الرسوم بفضل تحسن المحرك الخاص باللعبة وتحسين محرك الاضاءة اللعبة شكلها تحسن بشكل كبير ممكن من خلال الفيديوهات والعروض على الانترنت لا تشعر بهذا الشيء وغالباً ستشعر انها نفس اللعبة بنفس الشكل لكن الرسوم فى اللعبة دخل عليها تطور جيد جداً سواء فى الاضاءة مثلما ذكرنا أيضاً تفاصيل العالم حواليك واستخدام تقنيات متقدمة اكتر فى التظليل التطور على اللعبة فى نقطة الرسوم وحجم العالم قابلة جمود فى مرحلة الحركات الخاصة بالشخصيات أيضاً الاصوات والموسيقى المبهرة لأول مهمة لوحدها الموسيقى بتلعب فيها دور هو الاهم فى دخولك الحالة.

التطور الاكبر على اللعبة هى المهمات والسترايكات والرايد فى تطور مهول على شكل تقديم المهمة كنت فى الجزء الأول مجرد تتوجه الى مكان وتترك الغوست الخاص بك يقوم بمهمة وانت تصد enemy waves هذه المره يوجد ميكانيكية فى اللعب وطريقة حركة وحل ألغاز من اجل انجاز المهمة مش مجرد انك تضرب بسلاحك بدون توقف لانهاء المهمات والـWaves، فى اسرار المجتمع بيعرفها من بعضه مثل انك تحول Public Events لمستوى صعوبة اعلى والذى  بالمناسبة حصل على التطور الأكبر فى اللعبة بعد ما تم اعادة صياغتها وتقديمها بعدد وافر حول الخريطة واختلاف شكلها فى كل مكان عن الأخر وطريقة لعبها، مهمات بتبقى ممتازة جداً فى طريقك وانت تلعب كويست او تجمع شيء او بتتجول بشكل حر دائماً تحب انك تلعبها لو كانت بجانبك فى أى وقت.

الشىء الثانى الذى حصل على تطوير كبير هو اللعب الجماعى لاعب ضد لاعب سواء اللعب العادى كويك بلاى او اللعب التنافسى او النمط الذى  يفتح كل اسبوع بشكل جديد وهو Trials وهذا  نوع من النمط التنافسى ولكنه يضمن جوائز أفضل وبه لاعبين افضل بكثير من الانماط الأخرى.

التطور فى اللعب الجماعى اهم ما جاء فيه انه أصبح متوازن بشكل ممتاز جداً وهناك انماط جديدة يتم تقديمها والأهم ان الانماط  كلها أصبحت  تركز على تعاون الفريق أكثر من الفردية فى التغطية والتحرك خصوصاً ان الانماط أصبحت تعتمد على 4 ضد 4 فالمساحة الواسعة تحتم على تعاون الفريق وتفاهمه لكن فى حالة انك لا تمتلك فريق تستطيع دخول كويك بلاى وتلعب مع نفسك او تحاول ان تفهم من معك بدون تواصل والموضوع ليس بهذه  الصعوبة اوى لكن يحتاج اسلحة معينة تلعب بها للتتعامل مع اللاعبين وهنا عيب للطور الجماعى فى انه يتواجد ميتا او اسلحة معينة هى المشهورة للعب والكل يستعملها لأنها بتضمن اكبر واحسن ضرر فى اللعبة بشكل غير صحى لكن التغير الافضل والمهم هو عدم اعتماد المالتى على الدروع.

النقطة اللتى  يخاف منها فى Destiny من الجزء الأول هى قلة الجوائز وكثر الـGrinding  من أجل العثور على loot جيد واحب اقول اننى بعد 50 ساعة لعب تقريباً سواء PvE أو PvP لازال لدى مهمات لم تنتهى بعد وفى كل شيء سواء مهمات قصة او مهمات جانبية او سترايكات او PvP انت تجد اللعبة تكافئك بشكل ممتاز لا تحتاج للعب مهمة بالساعات مرة وراء الاخرى من اجل الجوائز حتى الاسلحة فى منها من أجل الوصول اليه مرتبط بمهمات مصغرة مثل انك تقتل 50 بشكل معين او عمل عدد من الخطوات من أجل الوصول للسلاح فى النهاية اللعبة بشكل مهول لديها الكثير من المحتوى اللذى سيجعلها لمدة 50 ساعة واكثر تلعب بدون تكرارية بخلاف وجود الـRaid الذى حصل تصميمه هذه المره على تحسين تعاون الفريق وحل الألغاز.

من القصة وحدها تستطيع الحصول على اسلحة exotic وتصل الى رتبة فوق 200 بسهولة وبعد القصة من أجل ان تصل الى  مستوى الـRaid  تستيطع عمله  بسهولة وبدون متاعب مع استمرار اللعب تحصل على عتاد ودروع اعلى.

القلق هنا من محتوى الفترة القادمة  خصوصاً ان الجزء الأول من أجل الحصول على التجربة الكاملة للعبة تدفع 180 دولار وهنا مع 95 دولار للعبة الاساسية وأول المحتويات او التوسعات الاضافية القادمة خلال 6 شهوريتكرر ولازال لدينا خطة لمحتوى اكبر خلال السنة القادمة وما بعدها والمبلغ الذى سيدفع فى اللعبة لازال نقطة اعتراض كبيرة بالنسبه لى على صرف ثلثى ثمن الجهاز الذى العبها عليه على لعبة واحدة

حول الكاتب

محمد عشماوي

مؤسس مشارك لموقعكم Gamevolt، اهتم بجميع أنواع الألعاب، مشجع كبير لفريق Inter Milan وفريق سكوديرا فيراري.
أهتم أكثر بالألعاب عميقة القصة ذات الصبغة الدرامية، فى عالم الترفيه بالنسبه لى لا يوجد شيء سيء فكل ما تم انتاجه لديه فكرة جيدة لكن تتفاوت نسبة التوفيق فى تقديم هذه الفكرة.

  • عاصم الوندي

    السلام عليكم
    وشكرا على المراجعة