لعبة Call Of Duty WWII تأمل بأن تماثل Saving Private Ryan

فيلم Saving Private Ryan هو أحد أهم الأفلام التي تمكنت من إلتقاط جوهر الحرب العالمية الثانية وإيصال المعاناة التي يواجهها الجنود في الحرب ، ولأنه أحد الكلاسيكات فإن هذا الفيلم قد إرتبط لدى الكثيرين بمفهوم الحرب العالمية الثانية وأصبح هو الممثل الأول والأقوى لها ، وهذا الإرتباط هو ما يسعى له Sledgehammer مع لعبتهم الجديدة Call Of Duty World War II .

وهذا ما أوضحه السيدان Michael Condrey و Glen Schofield في حديثهما مع مجلة Gamesmaster في عدد سبتمبر الخاص بهم ، حيث قال السيد Condery :

“إنه جيل جديد من الكونسول وهو يحمل بداخله قوة لم نتكمن من الوصول إليها عندما قدمنا WWII في المرة السابقة ، لذا سنتمكن من غمس الاعبين في التجربة أكثر وأكثر وهو امر مذهل لمن لم يجربوا اللعبة سابقاً ونتمنى أن تمثل اللعبة للمستخدمين ما يمثله فيلم Saving Private Ryan ليّ ، هذا ما نطمح إليه .

إستخدمنا هذه المرة نظام إضاءة جديدة ونظام صوتي جديد ونظام التقاط للأوجه جديد ومشاهد تدمير جديدة وقد كانت دفعة كبيرة لنا ونحن الآن نحاول أن نعتصر كل نقطة من القوة الموجودة في المنصات الجديدة ولذلك نحن فخورون للغاية . ”

وأضاف السيد Glen قائلاً :

“لا أظن أن هناك جيل أو منصات أخرى- بإستثناء الـPs4 والxbox one في حالتهم الحالية- تمتلك القدرة على تقديم الحجم الكبير للحرب ، لو طلب منا تقديمها منذ خمس اعوام مضت لما استطعنا أن نقدمها بهذا الشكل وهو أمر مذهل لغاية ، وفي الواقع هناك الكثير من القنابل التي كانت عملاقة للغاية واليوم باستخدام تقنيات اليوم سنتمكن من إلتقاطها وتنفيذها بالشكل الذي نريده .

منذ أن قدمنا World at war و ظهر Saving Private Ryan ظهرت الكثير من المعلومات عن الحرب العالمية الثانية واليوم سنستخدم كل هذه المعلومات الممكنة لدينا لنقدم أفضل تصور ممكن للحرب ، قوة المنصات بمفردها ستمكننا من تقديم الكثير والكثير ولدينا الكثير من حقوق الملكية لنقدم شيئاً مميزاً . ”

لعبة Call of Duty: WWII ستصدر في نوفمبر القادم لجميع المنصات والبيتا المفتوحة ستظهر لاحقاً هذا الشهر .

 

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .