مراجعة Hellblade: Senua’s Sacrifice

ستأخذنا رحلتنا اليوم مع Senua المحاربة الكلتية التي ستواجه جحافل الظلام لتصل إلى خلاصها ، تظنون أنها قصة تقليدية للعبة Hack And Slash تقليدية ؟ حسناً أنتم أبعد ما يكون عن الواقع فهذه اللعبة هي واحدة من أندر وأفضل التجارب التي قدمت في السنوات الأخيرة ، هذه القيمة لم تأتيها من القصة فقط بل جاءت من تكاتف مجموعة من العوامل أهمها كان إستوديو راغباً في تقديم عمل فني حقيقي يخدم قصة وقضية حقيقية وليست ترفيهية في المقام الأول ، إستوديو Ninja Theory لم يتفوق على نفسه فقط بل تفوق على الكثير من المطورين الذين لازال أمامهم سنوات للحاق به .

لعبة HellBlade صدرت يوم الثلاثاء 8-8-2017 وتأتينا من تطوير إستوديو Ninja Theory للحاسب الشخصي والـPs4 بسعر 30$ فقط والسبب وراء هذه التسعيرة هو أن اللعبة ستقدم تجربة قصيرة نوعاً يمكنك إنهاءها في 8 ساعات لعب متواصل ، اللعبة لم تحصل على تمويل كبير وضخم مثل باقي الألعاب الـAAA مما جعلها تحصل على إسم لعبة مستقلة وساعد في هذه التسمية أيضاً كون اللعبة تأتينا من فريق تعداده 16 فرداً تقريباً وهذا لم يمنعهم من تقديم تجربة فنية تسبر أغوار الأمراض النفسية بكل شجاعة وأمانة علمية وثقافية .

كما قلنا فاللعبة تتبع رحلة المحاربة الكلتية Senua وهي محاربة من طراز خاص ، لماذا ؟ لأنها مصابة الذهان أو الـPsychosis وعادةً ما تصاب بتهيؤات بصرية وسمعية كثيرة وسترافقك طوال رحلتك مع اللعبة ، تمكنت محاربتنا من التغلب على ظلامها الداخلي وإقناع اهلها وقبيلتها الذين وصموها بالعار واللعنة بأنها ليست ملعونة وأنها تستحق حياة شبه طبيعية وتمكنت من النجاح في إختبارات المحاربين لتصبح محاربة مخضرمة ، تعود Senua بعد رحلتها إلى قريتها الأم لتجد أن الفايكينج أو سكان الشمال قد غزوها وكعادتهم قدموا تضحيات من سكان قريتها للآلهة الإغريقية وفي محاولة لإنقاذ أحدهم ستنطلق بطلتنا متحدية الألهة الإغريقية وتحديداً العملاقة Hela وهي حاكمة العالم السفلي – Hellhaim – ورحلة بطلتنا ستبدأ من أرضنا – Medgard – ، نعم هذه الألفاظ هي من الثقافة الإسكندنافية وستواجه آلتهم .

إنغماس اللعبة في الثقافة الشمالية لا يقف عند هذا الحد فقط ، بل قدموا شيئاً أشبه بالـTombstones التي ستخبرك وستروي لك قصة الآلهة الإسكندنافية ونشأة العالم من وجهة النظر الإسكندنافية وهذه المذكرات الصوتية لا تهدف فقط لإعطاء نظرة شمولية على هذا العالم بل إنها تثقيفية للغاية وإن كنت مثلي لا تمتلك الكثير من المعلومات عن هذه الثقافة إنك ستخرج من اللعبة بكم كافي منها ، وهذا ليس الجانب العلمي الوحيد فاللعبة ، بل في محاولتهم لفهم الأمراض النفسية ومحاولة تقديمها بشكل جيد جلس المطورون مع أحد علماء النفس من هارفرد ليحصلوا منه على الوصف العلمي الدقيق لحالات الذهان والpsychosis ولم يكتفوا بهذا فقط فذهبوا وإستمعوا إلى الكثير من القصص التي يرويها بعض المرضى النفسيين في عيادات مختلفة ليتمكنوا من تكوين فكرة شاملة عن عالمهم وليتمكنوا من تقديم هذا العالم بطريقة صحيحة وسليمة تماماً وهذا ما تمكنوا من تقديمه على أفضل صورة وشكل ممكن .

قدمت اللعبة لنا أسلوبين في اللعب وتنوعت بينهما طوال التجربة ، فالأول وكان القتال والـHack and slash المميز والثاني كان حل الألغاز بطريقة فريدة ومميزة وتتناسب مع طبيعة الامراض النفسية ، فالـHack and Slash جاء ممتعاً للغاية ومتأثراً ببعض الألعاب الأخرى ولكن لازال كما قلنا ممتعاً ويقدم مبارزة بالسيوف شخصياً كنت أتمنى أن أراها منذ وقت طويل وبمجرد أن تعتاد عليها – وهذا لأن اللعبة لن تقدم لك أي Tutorial – ستتمنى أن لا تنتهي وستمضي في الرحلة متمنياً أن تواجه الكثير من الأعداء ، والشطر الثاني وهو حل الألغاز وهو الذي تميزت فيه اللعبة فعلاً ، فعندما نأخذ في إعتبارنا أن المريض النفسي في بعض الأوقات يصاب بتهيؤوات بصرية وسمعية وأوقاتاً كثيراً نجد أن أدمغتهم تعمل بسرعة وكفاءة أعلى من الشخص العادي ولهذا تجد أنهم ينشؤون روابط وتفاصيل لن تستطيع أنت أن تربطها واللعبة تبني حل ألغازها على هذا المبدأ ، فسيكون عليك أن تربط الألوان والأشكال وتكون روابط وأشكال من أشياء موجودة وملقاة فالطبيعة بشكل عشوائي وعندما ترتبها أنت أو ترتبط نظرتك لها بشكل معين لنكون محددين ستجد أنها أصبحت ذات معنى وتساعدك في حل اللغز .

واذا أردنا أن نتحدث عن رسوميات اللعبة فعلينا أن نقسمها لقسمين لنتكمن من وصفها بشكل جيد ، فالجانب الاول وهو التقني والرسومي الفني ، والثاني وهو إلتقاط الحركة الوجوه ومشاهد الوجوه في اللعبة ، الرسوميات الفنية لا نحتاج للحديث عنها ، فاللعبة تحفة فنية ولوحة فنية مبهرة الجمال والروعة والصور والفيديوهات تتحدث أفضل من ألف كلمة ، وهذه النتيجة التي نراها هي نتيجة مبهرة للغاية والجزء الأكبر من إبهارها هو أنها جاءتنا من فريق يتكون من 16 فرد وأنها تعمل بسلاسة منقطعة النظير على الحواسب الشخصية والـPS4 بمختلف نسخهم ، فالأجهزة المتوسطة تقنياً وعتادياً تمكنت من تشغيل اللعبة بشكل سلس للغاية وعلى أعلى الإعدادات الممكنة وكان هذا أيضاً الحال مع الـPS4 ولكن طبعاً مع فرق الإطارات وثباتها لصالح الحاسب الشخصي ،  ولنكون منصفين فالوجه الوحيد الذي تمت معالجته في اللعبة وظهر بصورته المعالجة هو وجه Senua وباقي الوجوه والشخصيات ظهرت من خلال تسجيلات فيديو ليس إلا ، ومع ذلك تمكنت اللعبة من تقديم عمل رائع للغاية في إلتقاط الوجوه وحركة وجه البطلة وتمكنت من نقل كافة أحاسيس الخوف والإرتباك التي تشعر بها بطلتنا المريضة النفسية وأكاد أجزم بأن هناك مشاهد كانت البطلة توشك على البكاء فيها وإنتقل هذا الإحساس لنا .

الأداء الصوتي للعبة سواءاً كان الموسيقي أو التسجيل الصوتي يعتبر أفضل أداء صوتي شاهدته للعبة في الفترة الأخيرة ، وعندما نأخذ في الإعتبار أن المرضى النفسيين يصابون في أوقات كثيرة بتهيؤات سمعية وهذه الأصوات التي يهيأ لهم بأنهم يستمعون إليها هم يفقدون الإحساس ولا يدركون من أي إتجاه تأتيهم وهذا ما إعتمد عليه اللعبة ، فقاموا بإستخدام تقنية تسجيل ثلاثية الأبعاد وإعتمدوا على مجموعة من الممثلين الصوتيين لأداء الأصوات المختلفة والمتنوعة وتسجيلها من كافة الإتجاه ، الجميل في هذه التقنية أنها ستنقل لك الأصوات بالطريقة التي تم تسجيلها بغض النظر عن جودة سماعاتك – اللعبة تطلب منك إرتداء السماعات في بدايتها – ، الموسيقى التصويرية في اللعبة تجعلك متحفزاً للغاية وجالساً على أطراف أصابعك جاهزاً للإختباء أو القفز فأي وقت ممكن كما أنها تمتاز لمسة الفايكينج والغموض فيها وستساعد على غمسك في عالم اللعبة أكثر وأكثر .

اللعبة لا تحتوي على الكثير من العيوب وإن حاولت أن ألخصها فيمكننا القول بأني كنت في حاجة إلى المزيد من التفاصيل عن القصة والمزيد من الغوص في عالمها لأستمتع أكثر بهذا العالم المميز والحيّ للغاية كما أنهم ركزوا بشكل كبير على الثقافة الاسكندنافية دون التطرق الى الكلتية وهي الثقافة الأم لمحاربتنا ، تصميم المراحل كان متنوعاً وفريداً من نوعه ومع الأسف هذا التنوع لم يمتد إلى أسلوب اللعب ، فأسلوب اللعب هو مزج ما بين الHack and slash وحل الألغاز في عملية تبادلية ، وحتى الألغاز نفسها بدأت بنفس الطريقة وإنتهت بنفس الطريقة تقريباً والأعداء لم يتنوعوا كثيراً ولم يقدموا تحدياً مختلفاً ، بالإضافة إلى تلك الإشاعة التي أطلقها المطور بأن اللعبة ستعاقبك عندما تموت كثيراً وفي النهاية تكتشف أنها ليست بهذا الشكل ، طول اللعبة ومدتها لم تكن قضية بالنسبة لي ، فثمان ساعات لعب بداخل لعبة سعرها 30$ هي صفقة مميزة للغاية وجودة التجربة غطت بشكل كبير على مدتها .

أهم ما يميز اللعبة هو المزج البارع والماهر بين عالمين بعيدين عن بعضهما وهما عالم الإسكندنافيين والمرضى النفسيين ، وتطويع الأمراض النفسية لخدمة تجربة مميزة ومبدعة للغاية بالإضافة إلى إهتمامهم بكل المعلومات التي قالها كافة المرضى النفسيين وتحويل تهيؤواتهم وأمراضهم إلى صور ومراحل تعاش ، رسوميات اللعبة بالطبع وإلتقاط الوجوه تحديداً وأسلوب التسجيل ثلاثي الأبعاد الذي أعطانا هذه التجربة الصوتية الفريدة من نوعها .

لعبة HellBlade هي منعطف تاريخي في تاريخ الألعاب المستقلة ، لماذا ؟ لأنها تقدم لنا دليلاً حياً على أن الميزانية الكبيرة والإستوديو الكبير ليسا شرطاً لنجاح اللعبة وجودتها وأن الألعاب -أي لعبة – يمكن أن تكون تجربة فريدة من نوعها إذا إهتم بها الفريق المطور بالشكل الكافي ووضعوا فيها كافة شغفهم وتركيزهم ، الممثلة التي قامت بدور Senua هي أحد فريق تعديل الفيديو في اللعبة ، قامت بدورين في عملية تطوير اللعبة ولم تعترض لأنها آمنت بشكل ما بالقضية التي تمثلها اللعبة ، ولتتعرفوا على كافة المعلومات عن عملية تطوير اللعبة يجب عليكم أن تشاهدوا الفيديو المدمج في اللعبة تحت إسم HellBlade Featured وهو يسلط الضوء على عملية التطوير ، هذا الفيديو جزء كبير للغاية من تجربة اللعبة ويجب عليكم أن تشاهدوه لتدركوا روعة هذا المنتج الذي بين يديكم .

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .

  • Abdullah Alamri

    من الالعاب النفسيه ما شفت فيها اي حماس
    احلى ما فيها الرسومات

  • NOBLE_STEED

    متعوب عليها وباللغة العربية مما يزيد من فهم القصة
    فعلا مجهود جبار من المطور وسبقت كتير ألعاب بمراحل