هل سيختفي سوق الألعاب الفيزيائية لحساب تلك الرقمية ؟

الأسواق الرقمية تغزوا العالم وهذا لا يخفى على أحد وهذا يظهر بشكل واضح في كافة المجالات بدايةً من الأفلام وشبكات البث ولنا في Netfilx خير مثال وبالطبع السوق الذين يهمنا تحديداً وهو سوق الألعاب الإلكترونية ، وبالرغم من أن المتاجر الإلكترونية ظهرت مع الجيل السابق للمنصات (Xbox 360 , Ps3 )  ولكنها لم تزدهر حقاً إلا مع ظهور الجيل الحالي للمنصات ( Xbox one و الـ Ps4 ) وربما كان هذا عائداً لزيادة دعم الشركات لهذا القطاع وربما كان وراء هذا الدعم مجموعة من القرارات الإقتصادية التي قد تصب في زيادة أرباح الشركات ، ومعاً سنستعرض بعض الأرقام المختصة بهذا التغيير الذي يشهده السوق وتبعات هذا الأمر على أسواقنا العربية تحديداً .

ودعونا نستعرض دراسة سريعاً أُجريت على السوق الأمريكي تحديداً ونشرت في موقع statista وهي تظهر النسبة السوقية للنسخ الفيزيائية مقارنةً بالرقمية في الفترة من عام 2009 حتى 2015 ، ويمكن القول بصدق أن النسب السوقية شهدت تغيراً واسعاً ويمكننا القول بأن هذا التغير إذا إستمر فإنه سيهدد سوق النسخة الفيزيائية بالإختفاء أو على الأقل الإنقراض تدريجياً .

وطبقاً لهذه الدراسة فإن سوق الألعاب الفيزيائية في 2009 كان يسيطر على ما يقرب من 80% من السوق مقارنةً بـ20% للنسخ الرقمية وتغير هذا السوق تدريجياً ليصل في 2015 لـ44% للنسخ الفيزيائية و56% للنسخ الرقمية ويمكنكم تتبع هذا التطور من خلال الرسم البياني في الأعلى .

وإذا أردنا دراسة مفصلة أكثر على مستوى العالم وحديثة قليلاً فإن هذه الدراسة كانت على السوق العالمي في 2016 ونشرت في موقع Newzoo ، وإذا أخذنا نظرة مقربة على هذا أرقام هذه الدراسة فإن سوق الألعاب قد حقق ربح في 2016 يقترب من الـ99.6 بليون دولار وحوالي 37% من هذا المبلغ أي 36 بليون دولار جاءوا من ألعاب الهواتف المحمولة وحوالي 46.8 بليون جاءوا من الألعاب الرقمية و الباقي أي حوالي 16.8 بليون دولار جاءوا من الألعاب الفيزيائية على مختلف المنصات .

أي أن الألعاب الرقمية تمكنت من بيع أكثر من 3 أضعاف الألعاب الفيزيائية في العام الماضي فقط ! بل إن حتى الألعاب الفيزيائية لم تقترب من سوق ألعاب الهواتف المحمولة وكان هذا الحديث حول السواق العالمي ، أما إذا أردنا أن نأخذ نظرة مقربة على الأسواق المختلفة ، فإن الصين كان لها النسبة الأكبر من مبيعات الألعاب وتمثلت هذه النسبة في 24.4 بليون دولار بشكل إجمالي وجاءت هذه المبالغ بنسبة 41% للهواتف المحمولة و56% للألعاب الرقمية و 3% فقط للألعاب الفيزيائية ! والولايات المتحدة حصلت على 23.6 بليون دولار بنسبة 29% للهواتف المحمولة و49% للنسخ الرقمية و22% للفيزيائية ، وباقي الأسواق جاءت النسبة متفاوتة بشكل مختلف وبالطبع يمكنكم رؤية النسب الكاملة والتحليل من خلال هذا الرسم البياني الموضح أدناه .

وكما أظهرت الدراسات فالأعلى فإن سوق الألعاب الرقمية ينمو نمواً مطرداً وأود القول بأنه في المستقبل القريب سيبتلع سوق الألعاب الفيزيائية بشكل عام ولكنه بالفعل إبتلعها تماماً في الصين كمثال وهي واحد من أكبر أسواق الألعاب حول العالم ! إذاً ماذا سيعني هذا لسوق الألعاب ؟!

كما قلنا سابقاً فإن جزءاً كبيراً من الشركات وخصوصاً تلك التي تمتلك متاجر إلكترونية خاصة به تكسب من خلال متاجرها الإلكترونية أكثر من تلك الفيزيائية ولكل منصة كما نعلم المتجر الخاص بها والحاسب الشخصي له عدة متاجر إلكترونية مختلفة ، بالطبع النسخ الرقمية توفر نوعاً معيناً من الراحة وهو ما يتناسب مع الإتجاه العام حول العالم في الكسل أو حتى مع أساليب الحياة المزدحمة فأنت قد لا تمتلك الوقت الكافي لمرور على متجر الألعاب والحصول على النسخة التي ترغب بها وبالطبع هناك إحتمالية فقدان النسخة أو حتى تلفها وحاجتك لإستبدالها بنسخة أخرى تعمل وإن كنت تقطن في منطقة نائية أو بعيدة عن المراكز فهناك المشكلة التي ستواجهها في السفر للحصول على نسختك ولهذا فإن جزءاً من وجود المتاجر الإلكترونية مريح ومناسب للبعض .

ولكن هناك دائماً وجه آخر للقصة وهو ما سنعاني نحن منه بشكل رئيسي في العالم العربي ، فما لا يخفى على الكثيرين من سكان العالم العربي فخدمة الإنترنت لدينا سيئة للغاية ولمن يمتلك خدمة إنترنت جيدة فهناك دائماً الـQuota المخصصة لك والتي يمكن أن تنتهي من تحميل لعبة أو إثنين وهو كما قلنا أمراً ليس مناسباً للجميع ، وبالطبع هناك تلك الفئة القليلة والتي تمتلك القدرة على إنفاق الأموال للحصول على أفضل نسخة ممكنة من اللعبة او كما يفضل البعض أن يسميها الCollectors Edition وربما الجزء المزعج والذي بدأت بعض الشركات تتبعه هو إرفاق نسخة رقمية أو كود رقمي مع النسخة الـCollectors وهو ما يمكن القول بأنه أمر مزعج نوعاً ما فإنت تكبدت متاعب شراء نسخة خاصة من اللعبة وفي النهاية تحصل على كود رقمي مما يعني المزيد من الانتظار والتحميل .

 

العالم يتغير والمتاجر الإلكترونية بدأت تغزوا العالم بل إن واحدة من أكبر سلاسل المتاجر حول العالم هي متاجر Amazon ومع الإنتشار المؤخر لكافة متاجر المنصات وللنسخ الرقمية والتي أتوقع بأنها ستنتشر بشكل أكبر في الفترة القادمة بل إننا قد نرى بعض الألعاب التي لن تصدر في نسخ فيزيائية نهائياً بل قد تكتفي الشركات بالنسخ الرقمية فقط ، وهو بالطبع أمر ذو حدين فمع السهولة التي ستوفرها لنا النسخ الرقمية فإننا سنعاني مع أحجام الألعاب وشركات الإنترنت والتحديثات المختلفة التي تصدر لها ، وشخصياً سأظل من مؤيدي النسخ الفيزيائية لما توفره من راحة بال على المدى الطويل فهكذا لن يكون عليك القلق حول المساحة التخزينية كما أني أفضل إبقاء النسخ أمام عيني لإتمتع بها قدر الأمكان .

أخبرونا ماذا تظنون ؟ وماهي النوعية التي تفضل أن تحصل عليها ؟ وهل ترى أن هذا التغيير سيضيف جديداً على سوق الألعاب حول العالم ؟

 

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .

  • Waeel alhamadi

    ونا اضم صوتي لك النسخ الفيزيائيه تضل للعمر كله طبعا مع المحافظة عليها .. لان النت بالوطن العربي خايس وسوف نعاني بسبب المتاجر الالكترونيه