تعد Steep تجربة جديدة كليا لشركة Ubisoft يحاول من خلالها الناشر الفرنسي تقديم لعبة تركز على الرياضات الشتوية بمختلف أنواعها، ومنافس مباشر لأشهر ألعاب هذا النوع في العقد الماضي SSX، كل هذا من خلال التركيز على منظور الشخص الثالث وتوفير عالم إفتراضي ضخم في منطقة جبال الألب يعطي اللاعب الحرية التي يبحث عنها لخوض عدد ضخم من السباقات والإستعراضات بهدف إكتساب المزيد من الخبرات والمشاركة في أحداث أضخم وأكثر شهرة.

تقدم اللعبة 4 رياضات شتوية يمكن التبديل بينهم بحرية أثناع التجول والإستكشاف هم الطيران الحر والطيران الشراعي بإستخدام المظلة والتزحلق على الجليد بإستخدام لوح واحد أو التزلج في سباقات السرعة بإستخدام الألواح الطويلة، هذا بالإضافة للقدرة على المشي للوصول لبعض المناطق التي يصعب الوصول إليها بإستخدام الرياضات السابق ذكرها.

كل رياضة تمتلك مجموعة ضخمة من الأحداث والسباقات مقسمة الى فرعين هما سباقات السرعة التي يجب أن تنهيها في أسرع وقت والإستعراضات التي يحصل اللاعب من خلالها على نقاط إضافية كلما تمكن من تنفيذ حركات بهلوانية أكثر صعوبة وخطورة، وهنا تكمن أحدى ميزات اللعبة الرئيسية في أسلوب التحكم البسيط والذي يمكن اللاعب من تنفيذ عشرات الحركات بضغطة زر واحده إعتمادا على حركة جسمه، والفيزيائية الدقيقة في حركة الشخصية والسرعة الإضافية التي يكتسبها في حال تمكن من تنفيذ حركة خطرة أو القفز بشكل صحيح أو الهبوط دون أن يفقد توازنه، يمكنك أن تنهي سباق كامل بدون خطأ ولكنك ستصل متأخرا لعدم تنفيذ أي حركات إستعراضية أو إستغلال التلال للقفز لأعلى بعكس لاعب أخر استغل تلك الفرص لزيادة سرعة إنطلاقه والوصول لخط النهاية في وقت أقصر.

يميز أسلوب الحركة الدقيق هذا تصميم العالم الإفتراضي الذي يمكن إعتباره “شاسعا” بمقاييس ألعاب هذا النوع والمقسم إلى مجموعة من المناطق ليست مختلفة التضاريس فقط وأنما مختلفة الصعوبة يمكن التنقل بينها بسرعة كبيرة وخوض العديد من التحديات ولكن يفضل أن يلتزم اللاعب بمستوى الصعوبة الذي يناسب تصنيفه حتى لا يجد صعوبة مبالغ فيها في إنهاء السباقات بينما لم يكتسب الخبرة اللازمة بعد للوصول لتلك المرحلة.

1465904885-media

ما ساهم في جعل عالم اللعبة ينبض بالحياة هو القدرة على رؤية اللاعبين الأخرين حتى وأن لم أقم بالتواصل معهم، ففي كل منطقة تزورها ستجد أكثر من لاعب يستكشف نفس المكان أو يخوض أحد المنافسات معك وهو ما يفسر حاجة اللعبة للإتصال الدائم بالأنترنت والذي أعتبره ميزة هنا وليس عيبا كما حدث من قبل في عناوين أخرى.

في حال قرر اللاعب التواصل مع أي شخص أخر ستتم العملية في سرعة وسهولة تامة من خلال ضغطة زر واحدة ودون وجود شاشات تحميل، ويمكن للاعبين المشاركة في سباقات وتحديات بصحبة 3 مستخدمين أخرين وهو ما يعد رقما محدودا مقارنة بمساحة العالم الإفتراضي والمنافسات التي يحتضنها.

للأسف Steep تلتزم بالأسلوب الذي بدأت معظم الألعاب الرياضية وألعاب السباقات في إتباعه مؤخرا وهو تجاهل طور اللعب الفردي أو القصة والتركيز على المحتوى، القصة هنا حتى وأن كانت بسيطة جدا كان يمكن أن تضفي جوا مميزا للعبة وتعطي اللاعب هدفا إضافيا لإكمال رحلته بنفس الحماس بدلا من خوض سباقا تلو الأخر دون وجود أي حوار أو عروض سينمائية، فقط مجموعة من المكالمات الصوتية المسجلة التي تتكرر بشكل مستمر.

وفرت اللعبة مهمات بسيطة تعرف بأسم Mountain Story تعد جولات سياحية في المناطق التي يزورها اللاعب لأول مرة، حيث يتحدث كل جبل عن نفسه وعن تضاريسه بفخر كبير، في حين يطلب من اللاعب إتباع المرشد للتعرف على المنطقة. إستمتعت بخوض جميع تلك المهمات بطرق مختلفة والوصول لمناطق لم أكن لأصل إليها بأي طريقة أخرى، وفي المقابل حصلت على مكافآت مجزية تتنوع ما بين ملابس وألواح تزلج.

وعلى ذكر الملابس وألواح التزلج، تقدم اللعبة خيارات تخصيص وتطوير للشخصية ضخمة جدا، ولكنها مقتصرة على المظهر فقط، بمعنى يمكنك تغيير النظارة أو الخوذة أو لوح التزلج أو البنطال أو الحذاء الذي ترتديه، وهناك عشرات الخيارات في كل جزئية للحصول على مظهر مميز ومختلف عن أي لاعب أخر، ولكن في المقابل أفتقدت اللعبة خيارات التطوير الرئيسية الخاصة بالشخصية، والتي كان يمكن أن تساهم في زيادة مهارة كل شخص من خلال إكتساب القدرة على تنفيذ حركة خطرة أو القفز بصورة أكبر، أو حتى إستخدام الأدوات للحصول على الأفضلية، كلوح تزلج أكثر سرعة في المناطق التي يرتفع فيها سمك الثليج أو بدلة طيران تستفيد من الهواء بصورة أفضل وتساهم في رفع اللاعب لأعلى في حال أوشك على الوصول للأرض.

كما ذكرت سابقا، توفر اللعبة 4 رياضات شتوية، يعتبر القفز بالمظلة أسوءهم من حيث طريقة التحكم في الشخصية أثناء الطيران والعبور من مناطق معينة في السباقات التي تتطلب ذلك، لا تعمل تلك الجزئية بنفس الطريقة الممتازة التي تعمل بها باقي عناصر اللعبة، كذلك يمكن خوض جميع منافسات التزلج بإستخدام لوح واحد دون التطرق للألواح المزدودجة التي يفترض أن توفر سرعة وطريقة تحكم أفضل في السباقات، ولكنها لا تختلف كثيرا في أدائها عن لوح التزلج الواحد، مما يعني أن اللعبة تقدم 3 رياضات فقط، تشمل القفز بالمظلة التي لن يتعلق بها أي لاعب تقريبا.

ste_screen_multiraceglacier4players_e3_160613_230pm_1465811625-jpg

المستوى الرسومي في اللعبة كان مميزا ويظهر تفاصيل البيئة بشكل واضح وبنظام إضاءة مختلف ودقيق يمكن للاعب التحكم فيه بحرية، كذلك وفرت اللعبة أداء صوتي جيد يجمع بين الصراخ وردود الفعل الكوميدية، نفس الأمر بخصوص الموسيقى التصويرية والمقاطع الغنائية التي تبث الحماس في قلب اللاعب اثناء خوض سباق محتدم.

Steep أهتمت ايضا بالجانب الإجتماعي بدرجة كبيرة، حيث يمكن لكل لاعب تسجيل أي سباق أو تحدي يخوضه ومشاركته مع اصدقاءه أو مع لاعبين أخرين، كذلك توفر اللعبة إحصائيات ضخمة عن كل سباق وتحليل دقيق ليعرف اللاعب الأخطاء التي ارتكبها وفي أي منطقة تحديدا ليتمكن من تجنبها في المحاولات التالية.

حول الكاتب

مصطفي جاد

مؤسس مشارك للموقع، مجنون بصناعة ألعاب الفيديو ومتعلق بها لأقصى درجة، لا أمانع قضاء ساعات طويلة في تجربة أي لعبة تنتمي لفئة العالم المفتوح، طالما تتضمن أفكار جديدة.