منذ بداية العام ونحن نشهد عودة الكثير من العناوين القديمة اما في صورة العاب remastered او كأجزاء جديدة ومحتويات جديدة للعنوان ومع بداية العام كنا نأمل أن نرى تجارب جديدة مميزة ولكن ما وجدناه من فشل وتدمير لذكريات الاجزاء السابقة من الألعاب جعلنا نخفض أمالنا ونرضى بمجرد الحصول على تجربة كالاجزاء السابقة وبينما كان هذا العام فقيراً في العناوين المميزة والتي تفقدك عقلك وتترك بداخلك علامة وبصمة تتذكرها دوما فإن Dishonored 2 تمشي على خطى شقيقتها الأقدم وتقدم لنا تجربة لولا بعض الشوائب لكانت أفضل لعبة لهذا العام بدون منافس .

أحداث اللعبة تأتي بعد 15 عام من نهاية الجزء السابق حيث أصبحت Emily إمبراطورة الجزر ووالدها القاتل المحترف والحامي الملكي Corvo Attano إلى جانبها ، عالم اللعبة لازال واسعاً ويمتلك نكهة وعلامة مميزة تخصه وحده دون غيره وهذا ما ستراه في القصة وأسلوب اللعب وبالرغم من كون اللعبة قصيرة نسبياً إلا أن تجربتها المميزة ستجعلك ترغب في العودة مرة أخرى إليها .

تبدأ اللعبة بإحتفالية لتخليد ذكرى الإمبراطورة السابقة ، إحتفالية تذكر بطلتنا Emily Kaldwin بكل ما قد سلب منها في ذلك اليوم المشؤوم وبالمجهود الخارق الذي بذله والدها ليعيد الأمور إلى نصابها السابق ، ثم نرى ضيفا مفاجئا من معارضيها وهو Luca Abele حاكم الجنوب ومدينة serkonos وهنا تبدأ الشكوك وتزداد عندما يقرران يأتي بهدية مفاجئة تتمثل في عمة بطلتنا والتي تدعى delilah وتأتي للمطالبة بحقها الشرعي في الحكم وقبل أن يبدأ احد بالاعتراض يبدأ الانقلاب لطرد بطلتنا وابيها من غرفة العرش .

Dishonored 2_20161111102148

“كل شيء في اللعبة خاضع لإختيارك بدايةً من الشخصية التي ستلعب بها و وصولاً الى نهاية القصة وخاتمتها” 

في بداية التسويق للعبة والإعلان عنها قيل بأنك ستتمكن من الإختيار بين emilly و corvo وهذه كانت خيبة الأمل بالنسبة لي ، فبدلا من أن تجعلك الشركة تختار بينهما في أي وقت داخل اللعبة او حتى تقدم مهمات للشخصيتين فإنها وضعت الإختيار في بداية اللعبة فقط ، والأسوء أن سير الأحداث لن يختلف كثيرا بين الشخصيتين ، فقط بعض الاختلافات في القوى بينهما دون اي فارق جوهري ، ومع تقدمك في اللعب بأي شخصية منهما ستشعر أن وجود Corvo Attano هو لزيادة الحنين والاشتياق للجزء السابق فقط.

تتطور القصة بعد ذلك وتبدأ في المضي داخل عالم اللعبة في محاولة منك لاستعادة العرش والانتقام من كل من ساعد في هذا الانقلاب بما فيه الدائرة الداخلية والمقربة من delilah ، ويمكننا القول بأن كل الأحداث في اللعبة سواءا كانت صغيرة او كبيرة تخضع لخياراتك وتتمكن من اختيار اي شيء تريده فيه ، فمثلا لكل قصر او وجهة أكثر من طريق وأكثر من منفذ ومدخل ودورك هو أن تجد الطريقة الأنسب لك ، حتى وجود القدرات الخاصة التي ستحصل عليها من ال outsider من عدمه يعتمد على خيارك فيمكنك ان تختار ان تمضي معتمدا على قوتك الخاصة دون اي سحر وبالطبع سيكون هناك دائما خيار الهجوم المباشر او التسلسل وقتل اعدائك وكل من يقف في طريقك او أخذ الطريق الأكثر سلما بتركهم أحياء .

الممتع حقا هو أن كل إختيار تأخذه سيغير مجرى القصة قليلا ، تغيرات بسيطة متتالية تجعل للعبة نهايتين مختلفتين وتؤثر في كل من ستقترب منه ، القصة ستتطور كثيرا وما يبدو كمجرد انقلاب بسيط ستكتشف أنه أكثر تعقيدا من هذا ومليئ بالكثير من السحر والشعوذة كما أنك ستقترب من حقيقة المملكة وحقيقة ال outsider وكيف أصبح بهذه القوة .

أسلوب اللعب والهجوم هو أكثر ما يميز هذه السلسلة ، فبينما تعطيك اللعبة اختياراً في الهجوم المباشر أو التخفي وقتل أعدائك من الظلال وهو قرار لا تأثير واضح له غير سهولة مهمتك ، فإنها أيضاً تعطيك إختيار القتل أو أن تمضي في اللعبة رحيماً كل ما تفعله هو ترك أعدائك مغماً عليهم وهذا الوضع ليس فقط مع الجنود الصغار أو غيرهم من الـNpC فالأمر يصل حتى الBig Bosses وفي كل حالة منهم ستمتلك الخيارين ، أن تقتل هذا العدو أو أن تتركه على قيد الحياة وإذا كنت من ممتلكي الأخلاق وستقتل من يستحق القتل فقط فدعني أطمئنك فإن كل من في اللعبة ومهما فعل لكل أو للمملكة فلديه حجة مقنعة وعندما تبحث في أشيائه الشخصية ومذكراته ستجد أنه قد يستحق الإنقاذ ، ربما يستحق بعض الضرر ولكن بالتأكيد ليس القتل حتى الشريرة delilah سيكون من الصعب عليك أن تدعوها شريرة مع نهاية اللعبة ، اللعبة تكافئ المجتهد ولا تضع الإختيار السلمي أمامك مباشرةً فسيكون عليك أن تبحث في كل الملفات والمذكرات الخاصة بكل عدو للتمكن من إيجاد نقطة ضعفه أو الطريقة التي ستحيده بها ومن ثم تبدأ في عملية تحيدهم ، كل قرار ستتخذه وكل شخص ستقتله أو ستتركه حياً سيؤثر بشكل ما في قصتك ولن تنتظر حتى نهاية اللعبة لترى هذا التأثير فحتى الNPCs سيتحدثون أمامك حول هذا الأمر وسيتكلمون حول تبعات قرارتك .

Dishonored 2_20161112173854

“الطريقة التي تم تقديم السفر عبر الزمن بها و النتائج المترتبة عليه والتي ستراها بعينك مذهلة ! بل وكافية لجعل اللعبة مثال يُدرس  

ربما كان من نقاط قوة اللعبة هو شخصيات الـNPCs التي ستشعر معها بأنها حية أكثر من أي شيء آخر سواء كانت هذه الشخصية مؤثرة في القصة أم موضوعة لملئ الفراغ و تفاعلك مع هذه الشخصيات وذكائها الصناعي المرتفع سيجعل من الصعب عليك أن تتسلل أمامهم أو تقوم بأي فعل غير منطقي ومثال حي لهذا عندما تستخدم أحد قدراتك أمام أحد الجنود العاديين فإنهم سيندهوش وربما لن يبدأوا بالهجوم ولكن إن كانت هناك ساحرة في المنطقة المحيطة بك فإنها لن تردد في السعي ورائك بكل تعاويذها

هناك مكانان في اللعبة لن تجد كلمات كافية لوصفهم ولو لم تختوي اللعبة على أي شيء سوا هذين القصرين لكان كافيا لها وهما قصر ClockWork Mansion و قصر Aramis stilton ، وسأحاول ألا أحرق أي تفاصيل هامة ولكن دعونا نقول بأن the clockwork mansion هو تحفة معمارية بكل ما تعنيه الكلمة وهو من أصعب المهمات الي ستقابلها حيث أنه عبارة عن قطعة لغز كبيرة تستمر بالتحرك دوما والتغير المستمر لتجعل مهمتك في التسلل أو حتى الهجوم المباشر صعبة للغاية ، درجة التفاصيل في هذا القصر أقل ما يقال عنها أنها مرعبة للغاية ! التفاصيل في الغرف والطرقات بل حتي الحديث بين الحراس وزوار القصر ستجعلك تنغمس في بيئته أكثر وأكثر لتشعر بأنك جزء من القصر .

أما قصر aramis stilton هو تحفة فنية في الGameplay حيث أنك ستحصل على اداة تمكنك من القفز عبر الزمن لتعبر الحواجز ولتكتشف ماحدث في هذا القصر ليس عن طريق الادلة والسماع بل لتراه رأي العين وهو يحدث أمامك فعلا ، كل خطوة ستخطوها وكل شخص ستقتله أو تتركه على قيد الحياة سيترك بصمة ومن خلال قدرتك على القفز بين الزمن ستشاهد هذه البصمة رأي العين وسترى الRipple Effect وهو يحدث أمامك وسترى دهشة الحراس والخدم عندما تظهر أمامهم من العدم ، أقل ما توصف به هذا المهمة بأنها تحفة فنية و Masterpiece يجب أن تدرس لكل شركات صناعة الألعاب .

Dishonored 2_20161112174712

كل من جرب الجزء الأول من اللعبة يعرف جيدا أن dishonored لها طابع خاص فالرسوميات والإضاءة كونها تعتمد على التسلسل بشكل عام والجزء الثاني ليس مختلفآ كثيرا عن سابقه ، قبل أن نتحدث عن تفاصيل التجربة الرسومية يجب أن نوضح فارق رئيسي بين الجزئين فالجزء الأول الإمبراطورية كانت حزينة فقد تم اغتيال ملكتهم المحببة والمدن كانت مهجورة نتيجة لتوغل ال rat plague والمئات من الضحايا الذين سقطوا أمامه وهذا كان واضحا للغاية في بيئة الشوارع وحتى تركيبة الناس والاضاءة والمباني فقد كان يغلب عليهم السواد والاكتئاب وقليلا ماكنت ترى NPCs في الشوارع أو تجدهم راغبين في الحديث كما أن بيئة اللعبة كان لها ثيمة واحدة فقط وهي الشوارع المظلمة أو القصور الفارهة وهذا عكس ما ستراه تماما في هذا الجزء ، فالإميراطورية لن تشعر بالحزن على Emily مثل والدتها وبالرغم من وجود ظلم وجوع وفقر الا ان جو اللعبة العام أصبح أخف وأكثر اضاءة وستجد الكثيرين في الشوارع بل ستحصل على بعض المهمات الجانبية منهم !

ستتغير البيئة هذه المرة فبدلا من اقتصارها على الشوارع المظلمة والمجاري ستجد نفسك في مناطق صحراوية وعواصف رملية شديدة ستوفرلك الغطاء المناسب حتى تتحرك في الظلال وستجد العواصف المطرية والتي ستؤثر على بعض قدراتك بالاضافة الى البيئة التي لا مثيل لها في القصور .

تجربتنا كانت لنسخة الـps4 ولم نواجه مشاكل وframe drop يعيق اداء اللعبة الا في اوقات هجوم الاعداء المكثف وعدا عن ذلك فان اللعبة تعمل بسلاسة كبيرة ولم نواجه اي اخطاء في الرسوميات .

Dishonored 2_20161113191544

دائما ما تفضح الأصوات عن مشاعر أصحابها وهذا ما ستشعر به في اللعبة ، فما حدث معي هو أن والدة emilly ظهرت وكانت مصابة بخيبة الأمل لذلك كان صوتها حزينآ وهي تقول “ you have be come everything I fough against “ كما أن بعض المدينين كانو يبكون عندما أبدأ هجومي عليهم ، بالإضافة الى الخوف والترجي في صوت ضحاياي قبل أن أعدمهم أو حتى التحدي في صوت delialh طوال اللعبة وهناك أيضا البيئة التي تقدم المثير من الأصوات المختلفة بداية من خطوات أقدام الجنود وإنتهاءا بالأصوات الميكانيكة للجنود الآليين وربنا تمون محظوظا وتجد بعض مغتي الشوارع الذين ينشدون الأغاني في بطولاتك أو يذموك ، موسيقي اللعبة ليست مميزة للغاية ولن تعلق معك وهي أقرب للجزء السابق.

Dishonored 2_20161112204854

“تشكيلة القوى الخارقة المتنوعة في اللعبة تعطيك حرية أكثر في اللعب وتمنحك قدرة علي إبتكار طرق جديدة لقتل اعدائك أو انهاء المهمات دون الحاجة لقتل أحدهم “

لعبة dishonored 2 تجربة مميزة وفريدة من نوعها وتعطي معنى جديد للقصة المفتوحة والتي تتحكم فيها بخياراتك فبينما كانت الالعاب الاخرى تحصرك في عدة اختيارات فإن dishonored تمنحك الحرية الكاملة في جعل القصة كما تريد ، اللعبة استغرقت مني حوالي عشر ساعات من اللعب ، وقد امتشفت معظم الاماكن في المدينة واتممت معظم المهام الجانبية واخترت اسلوب لعب يجمع بين التسلسل والهجوم المباشر ، بالطبع يمكنك دائما ان تعود مرة اخرى للعبة لتختار اختيارات مختلفة وتلعبها بشكل مختلف في كل مرة مما يجعل النهاية كل مرة مختلفة عن ما سبقها ، أكثر ما يعيب اللعبة هو قصرها وعدم إحتوائها على طور لعب متعدد أو حتى مهمات جانبية بعد إنتهاء القصة فكنت أود أن أمضي وقتاً أطول في إستكشاف Karanca وشوارعها والقصص الكثيرة الموجودة فيها .

حول الكاتب

أحمد حسن

" الواقع مكسور ، مصمموا الألعاب يمكنهم إصلاحه "
أحد مؤسسي الموقع ، وأجد أن القصة الجيدة يمكنها أن تبرر أي سخافة في اللعبة فهي من تضفي تجربة مميزة على عالم اللعبة .

×
Show